القرضاوي: حظر الحركة الإسلامية لن يخمد جذوة الأقصى

قلل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي من أهمية قرار الاحتلال الإسرائيلي بحظر "الحركة الإسلامية" في فلسطين، وأكد قناعته التامة بأن فلسطين ستعود لأهلها.

وتساءل الشيخ القرضاوي في تغريدات له اليوم الثلاثاء (17|11)، نشرها على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": هل تحسب إسرائيل أنها ستخمد جذوة الأقصى في قلوب الفلسطينيين، بحظرها للحركة الإسلامية؟".

وأجاب: "هيهات هيهات، لا أقول: سيعود الشيخ رائد صلاح وتعود الحركة الإسلامية. بل والله ليعودن المسجد الأقصى ولتعودن فلسطين إلى أهلها، وعد ربنا وإنا لوعده لمصدقون".

وحول قرار الاحتلال بحظر "الحركة الإسلامية" بتهمة التحريض للدفاع عن الأقصى، قال القرضاوي: "الدفاع عن الأقصى لا يحتاج لتحريض بل هو مركوز في قلب كل فلسطيني وعربي ومسلم. الحركة الإسلامية في فلسطين فكرة باقية في النفوس، ورسالتها في حماية المسجد الأقصى، رسالة كل مسلم وعربي وفلسطيني، ولن تزول بقرار حظر أو حل"، على حد تعبيره.

وكان الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي، قد حذّر في وقت سابق من خطورة قيام الصهاينة المحتلين المغتصبين لأرض فلسطين باستهداف الفلسطينيين العزل في كل مكان حتى وصل الأمر لاستهدافهم في المستشفيات وبدون أي ذنب أو جرم ارتكبوه سوى دفاعهم عن أرضهم المحتلة وهو ما يجيزه الشرع والقانون والأعراف الدولية.

وندد القره داغي بجرأة الصهاينة في الإقدام على هدم منازل الفلسطينيين بحجج واهية وغير قانونية بالمرة وسط صمت عالمي مطبق مثير للعديد من علامات الاستفهام والريبة .

وطالب القره داغي "العالم الحر والمنظمات الدولية وعلى رأسها منظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية التحرك لوقف الاعتداءات الصهيونية المتكررة ضد الفلسطينيين ومنازلهم ومقدسات الأمة، مؤكداً أن الاحتلال لا يأتي للأمم إلا بالخراب والدمار، وعلى العالم التصدي للاحتلال الذي لا يكاد يتواجد حالياً إلا على أرض فلسطين!"، كما قال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.