صلاح: قرار حظر "الحركة الإسلامية" جزء من تفاهمات مع الأمريكان

رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح

أكد رئيس "الحركة الإسلامية" في الداخل الفلسطيني الشيخ رائد صلاح، أن قرار الاحتلال إخراج حركته عن القانون تم بناء على تفاهمات مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، تحضيرا لمخطط خطير يستهدف المسجد الأقصى.
 وقال  الشيخ صلاح خلال مؤتمر صحفي عقده  في مدينة الناصرة عقب التحقيق معه من قبل شرطة الاحتلال اليوم الثلاثاء (17|11) "إن هذا القرار الذي صدر عن المؤسسة الاسرائيلية هو قرار ظالم ومرفوض، وفي نظري الحركة الإسلامية هي حركة تستمد شرعيتها من ايمانها بالله تعالى، ومن تبنيها لكل ثوابتنا الإسلامية والعروبية والفلسطينية ومن التصاقها بجماهيرنا والتصاقها بالعمق الفلسطيني والعربي والإسلامي وستبقى على هذا العهد وستبقى بهذه الشرعية اقوى من أي قرار ظالم ومرفوض".
وأعرب الشيخ صلاح عن قناعته أن "أخراج الحركة الإسلامية عن القانون جاء نتيجة لتفاهمات (وزير الخارجية الأمريكي جون) كيري و (رئيس وزراء الاحتلال بنيامين) نتنياهو حول المسجد الأقصى المبارك، والذي يؤكد ذلك  ان شخصية فلسطينية معروفة كان لها مكالمة مع مسؤول كبير في القنصلية الاميريكية في القدس، وخلال هذه المكالمة أكد هذا المسؤول أن تفاهمات نتنياهو وكيري ستساعد على إخراج الحركة الإسلامية عن القانون، وتضح لدينا في نفس الوقت ان  كيري ونتنياهو  يحاولون فرض أمر خطير على المسجد الأقصى، وهو اعتبار اقتحامات صعاليك الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى كأنها زيارات ولذلك هم يحاولون بكل ثمن ابعاد الحركة الإسلامية عن المسجد الأقصى ظنا منهم ان الجو سيخلو لهم".
 وأشار الشيخ صلاح  إلى أن قرار حظر "الحركة الإسلامية" جاء وسط أجواء متوترة في العالم على إثر تفجيرات باريس، وأوضح ان المؤسسة الإسرائيلية استغلت هذه الاجواء المتوترة استغلالا بشعا .. وأنا كرئيس للحركة الإسلامية أؤكد بلا تردد  ان الحركة الإسلامية أعلنت عن رفضها لتفجيرات باريس، بالإضافة إلى ذلك نحن ما زلنا نؤكد رفضنا للإرهاب الإسرائيلي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.