قوات الاحتلال تقمع مسيرة سلمية في بلدة "جبل المكبر"

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء (18|11)، مسيرة فلسطينية سلمية في بلدة جبل المكبر، جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، وأصابت عدداً من المقدسيين بجراح متفاوتة
وأفادت مراسلة "قدس برس" في القدس، أن مواجهات اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال، استخدم خلالها الاحتلال القنابل الصوتية والغازية والأعيرة المطاطية والرصاص الحي.
وأوضحت أن الشبان الفلسطينيين نظموا مسيرة سلمية في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد عدي وغسان أبو جمل، منفذا عملية الهجوم على "كنيس" يهودي عام 2014، والتي أدت لمقتل 6 مستوطنين يهود وإصابة آخرين.
وقالت إن الشبان المقدسيين أطلقوا المفرقعات النارية باتجاه قوات الاحتلال، إلى جانب رشق المركبات العسكرية الإسرائيلية بالحجارة، رداً على قمعهم، مشيرة إلى أن الاحتلال عزّز من تواجده العسكري في جبل المكبر.
وبيّنت جمعية "نوران" الخيرية الطبية، أن المواجهات أسفرت عن إصابة 5 شبان بالعيارات المعدنية المغلفة بالمطاط، إلى جانب عدد من حالات الاختناق خلال مواجهات جبل المكبر.
يشار إلى أن الشابين عدي وغسان أبو جمل نفّذا عملية فدائية بتاريخ 18 شهر تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، داخل كنيس "هارنوف" اليهودي في دير ياسين، غربي القدس، أدّت إلى مقتل 6 إسرائيليين وإصابة آخرين.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.