البردويل: "حماس" جزء أساسي من أي اتفاق لفتح معبر رفح

نفى القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الدكتور صلاح البردويل، علم حركته بأي اتفاق يقضي بفتح معبر رفح، جرى بين مصر وحركة "فتح"، وأكد أن أي اتفاق لا تكون "حماس" جزء منه لن يكتب له النجاح.
ورأى البردويل في تصريحات لـ "قدس برس"، أن "ما نسمعه من اتفاقيات بين حركة فتح والجانب المصري حول فتح معبر رفح، هو تكريس للانقسام في الشارع الفلسطيني وإمعان في تجاهل القوى الفلسطينية لا سيما حركة حماس، وهي رقم لا يمكن تجاهله".
وأضاف: "الحديث عن توافق بين فتح ومصر حول معبر رفح مجرد مناكفة، فالاصرار على تجاهل الأطراف الفاعلة هو التفاف على الديمقراطية الفلسطينية وعلى التوافق وعلى المصالحة".
وأكد البردويل أن "حماس" لا تعلم شيئا عن أي اتفاقيات بشأن معبر رفح جرت مؤخرا، وأشار إلى أنه من الصعب تمرير أي اتفاق بشأن معبر رفح من دون أن تكون "حماس" طرفا فيه.
ولفت البردويل الانتباه، إلى أن الحديث عن أن الاتفاق الجديد يتضمن السماح بخروج الحالات الاستثنائية من الطلاب والمرضى والعاملين في الخارج، "فإن ذلك ليس فيه جديد ولا يحتاج إلى اتفاق، لأنه موجود على الأرض الآن من دون الحاجة للسلطة ولا لفتح"، وفق تعبيره.
وكان عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد أعلن أنه تم التوصل إلى اتفاق مع مصر على إعادة تشغيل معبر رفح قريباً وفتحه أمام المسافرين والبضائع وفق ترتيبات جديدة.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.