إضراب عام في أراضي الـ 48 احتجاجا على حظر "الحركة الإسلامية"

متاجرمغلفة في الداخل الفلسطيني احتجاجا على حظر الحركة الإسلامية

تشهد المدن والقرى والبلدات العربية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، منذ ساعات صباح اليوم الخميس (19|11)، إضرابا عاما يشمل كافة مناحي الحياة بما فيها المدارس والمحلات التجارية والمؤسسات العامة والخاصة، احتجاجا على قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي حظر الحركة الإسلامية (جناح الشمال) برئاسة الشيخ رائد صلاح.
وجاء إعلان الإضراب بدعوة من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربيّة في الداخل الفلسطيني المحتل عام 48، التي أكدت أن الإضراب جاء احتجاجا على حظر "الحركة الإسلامية"، واقتحام شرطة الاحتلال لـ 17 مؤسسة تابعة لها، ومنع العمل فيها.
وطالبت اللجنة في بيان صحفي تلقته "قدس برس"، اليوم الخميس (19|11)، الجماهير الفلسطينية في الداخل المحتل بـ "وقفة كفاحية واحدة، لحماية الحق في البقاء والتصدي لسياسة الحرب والتمييز العنصري التي تنتهجها مؤسسات الاحتلال".
ولفت بيان اللجنة النظر إلى أن قرار الإضراب اتخذ كـ "رسالة واضحة للمؤسسة الحكومية الإسرائيلية بأنه لا يمكن الاستفراد بالعرب في الداخل المحتل".
وفي السياق ذاته، قالت "هيئة سكرتاريا الأحزاب الفلسطينية في الداخل" إنها ستقوم بتنظيم مهرجانات سياسية الأسبوع المقبل في مناطق الجليل والنقب والمثلث، "رفضا لقرار الاحتلال العنصري بحق الحركة الإسلامية".
وأصدر ما يسمى المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر"كابينيت"، الاثنين الماضي (16|11)، قراراً يحظر فيه "الحركة الإسلامية" في الداخل الفلسطيني المحتل بزعامة الشيخ رائد صلاح، وإخراجها عن القانون، وإغلاق مؤسساتها وتجميد حساباتها المصرفية .

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.