مقتل 4 مستوطنين وإصابة 10 في عمليتين بتل أبيب وبيت لحم

أعلنت مصادر إعلامية عبرية، عن استشهاد مواطن فلسطيني ومقتل مستوطنيْن يهودييْن وإصابة عدد آخر مساء اليوم الخميس (19|11)، في عملية إطلاق نار ودهس قرب مجمع مستوطنات "غوش عتصيون" جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وتأتي هذه العملية بعد وقت قصير من عملية طعن نفذها الفلسطيني رائد محمود المسالمة (36 عاما) من بلدة "دورا" جنوب الخليل، في كنيس يهودي داخل إحدى المجمعات التجارية في مدينة تل أبيب وسط الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، حيث أسفرت عن مقتل اثنين من المستوطنيْن وإصابة آخريْن

وقالت شرطة الاحتلال في بيان لها، إن منفذ عملية "غوش عتصيون" هو الشاب الفلسطيني محمد الحروب من بلدة "دير سامت" غرب الخليل، مؤكدة أن القوات الإسرائيلية قامت باعتقاله.

وذكرت القناة الثانية في التلفزيون العبري، أن مستوطنين (25 عاما) و(50 عاما) أحدهما يحمل الجنسية الأمريكية، لقيا مصرعيهما، فيما أصيب آخرون بجراح متفاوتة، جرّاء عملية مزدوجة (إطلاق نار ودهس)، نفذّها فلسطيني قرب مجمع مستوطنات "غوش عتصيون"، جنوب مدينة بيت لحم.

وبحسب ما أوردته القناة العبرية على موقعها الإلكتروني، فإن مواطناً فلسطينياً يدعى شادي عرفة (40 عاما) استشهد في مكان العملية، موضحة أنه كان يتواجد بالقرب من المجمع الاستيطاني، فيما أصيب 8 إسرائيليين آخرين جرّاء العملية التي بدأت بإطلاق نار على مركبات إسرائيلية قرب مستوطنة "ألون شافوت" اليهودية.

وأوضحت أن المنفذ واصل طريقه ونفذ عملية دهس وإطلاق نار على بعد 300 متر من مكان العملية الأول، قبل أن تتم السيطرة عليه ويتم اعتقاله، لافتة إلى أن عدداً من السائحين الأمريكيين هم من ضمن المصابين في العملية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.