4 قتلى إسرائيليين و14 مصابا في اليوم الـ47 لانتفاضة القدس

أفاد تقرير إحصائي صادر عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بأن اليوم الـ 47 من "انتفاضة القدس" شهد مقتل 4 مستوطنين يهود وإصابة 14 آخرين إثر اندلاع مواجهات مع في 21 نقطة تماس مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح التقرير الذي تلقت "قدس برس" نسخة عنه، أن يوم أمس الخميس 19 تشرين ثاني/ نوفمبر شهد تنفيذ عمليتيْ مقاومة في مدينة تل أبيب وسط الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، وأخرى قرب مفترق "غوش عتصيون" في مدينة بيت لحم، جنوبي الضفة المحتلة.

وأشار التقرير، إلى أن العمليتين أسفرتا عن مقتل 4 مستوطنين يهود وإصابة آخرين، حيث أدّت عملية دهس وطعن نفذها الشاب الفلسطيني محمد الحروب قرب مفترق "غوش عتصيون"، إلى مقتل 2 من المستوطنين وإصابة 9 آخرين، فيما أسفرت عملية طعن نفذّها رائد محمود مسالمة (36 عاما) داخل كنيس يهودي في تل أبيب، عن مقتل مستوطنيْن وإصابة ثالث بجراح.

وقد أصيب جرّاء العمليات الفلسطينية التي شهدها يوم الخميس، 14 إسرائيلياً؛ 10 منهم في عمليتيْ "غوش عتصيون" وتل أبيب، بالإضافة إلى 3 جنود إسرائيليين في مواجهات حاجز "أبو الريش" جنوب الخليل، وآخر في مواجهات حي "النقار" بقلقيلية.

واستشهد بالأمس، فلسطينيان ارتقى أحدهما متأثراً بجراحه التي أصيب بها قبل أكثر من 10 أيام خلال المواجهات على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، وسط الضفة، وهو الشهيد محمود عليان (22 عاما)، وآخر وهو الشاب شادي زهدي عرفة (26 عاما)، الذي استشهد بالقرب من مكان تنفيذ عملية "عتصيون".

وبيّن التقرير، أن قوات الاحتلال أصابت خلال مواجهات الأمس 4 مواطنين فلسطينيين بالرصاص الحي، و7 بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، بالإضافة إلى عشرات حالات الاختناق.

وأشار التقرير إلى أن نقاط التماس والمواجهات مع الاحتلال توزّعت على مختلف المدن الفلسطينية؛ فكانت من بينها 5 في القدس وضواحيها ومثلها في بيت لحم، و3 في كل من الخليل ورام الله، ونقطتين في جنين، وأخرى في كل من نابلس وقلقيلية، والداخل الفلسطيني المحتل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.