واشنطن تفرج عن الجاسوس الإسرائيلي بولارد

أكّدت مصادر عبرية، إفراج السلطات الأمريكية عن الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد (60 عاما)، من سجونها التي قضى فيها 30 عاماً عقب إدانته بالتجسّس لصالح إسرائيل.
وقالت الإذاعة العبرية، إن السلطات الأمريكية قامت اليوم الجمعة (20|11)، بالإفراج عن بولارد، بموجب عدّة شروط، من بينها حظر مغادرته للولايات المتحدة على مدار الأعوام الخمسة القادمة، وكذلك منعه من استخدام الإنترنت.
وبحسب الإذاعة، فقد توجّه بولارد بطلب للرئيس الأمريكي باراك أوباما يقضي بالسماح له بالمغادرة إلى الدولة العبرية، خلافاً للشرط المفروض عليه والذي يتمتّع رئيس الولايات المتحدة بصلاحية إلغائه.
وكان جوناثان بولارد الخبير السابق في البحرية الأميركية، قد اعتقل في الولايات المتحدة عام 1985 بعد أن نقل إلى تل أبيب آلاف الوثائق السرية عن أنشطة أجهزة الاستخبارات الأميركية، وحكم عليه آنذاك بالسجن مدى الحياة بتهمة ممارسة التجسس والتخابر لصالح إسرائيل.
ورفض رؤساء أمريكيون متعاقبون مطالب إسرائيلية بالعفو عن بولارد الذي حصل في عام 1995 على الجنسية الإسرائيلية.
من جانبها، ترى مصادر إعلامية أمريكية وإسرائيلية، أن من شأن الإفراج عن بولارد ترضية تل أبيب و"تلطيف الأجواء" بينها وبين واشنطن، في أعقاب الاتفاق النووي مع إيران، والذي أثار استياءً إسرائيلياً بالغاً.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.