الاحتلال يشن حملة مداهمات واعتقالات واسعة بالضفة ويغلق إذاعة في الخليل

صورة أرشيفية

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم السبت (21|11)، حملة مداهمات واقتحامات لعدد من القرى والبلدات الفلسطينية في مدن الضفة الغربية المحتلة، شملت اعتقال أكثر من 15 مواطناً وإغلاق إذاعة محلية.
وأفادت مصادر أمنية ومحلية فلسطينية لـ "قدس برس"، أن قوات الاحتلال دهمت بلدة "أبو قش" ومدينة رام الله "التحتا" وسط الضفة الغربية، وبلدات "دورا" و"سعير" و"دير سامت" ومخيم "العروب" و"بيت أمر" قضاء الخليل، وقرى "بيتا" و"أوصرين" قرب مدينة نابلس، وبلدة "جيوس" بقلقيلية.
وقالت المصادر إن قوات الاحتلال اعتقلت 16 فلسطينياً من مدينة الخليل، بينهم أسرى محررين وذوي شهداء، ومواطنين من رام الله، بينهما صحفي. مشيرة إلى إغلاق الاحتلال لإذاعة "الخليل المحلية" ومصادرة معداتها.
وقالت عائلة الصحفي محمد القيق (32 عاماً)، في تصريح لـ "قدس برس"، إن "قوات الاحتلال دهمت منزلها في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، واعتقلت القيق، عقب تفتيش المنزل ومصادرة جهاز حاسوب وأجهزة إتصال خليوية".
واعتقلت قوات الاحتلال من رام الله "التحتا" الشاب رشاد جبارية ونقلته لجهة غير معلومة، بالتزامن مع اقتحام بلدة "سردا"، شمالي رام الله، دون الإبلاغ عن اعتقالات أو استدعاءات.
وفي الخليل، جنوبي الضفة، أوضحت المصادر الأمنية الفلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت 7 مواطنين عقب مداهمة عدة أحياء في المدينة، بالإضافة لاعتقال مواطناً من بلدة الشيوخ وآخرين من مخيم العروب وبلدة دورا.
وأضافت أن قوات الاحتلال اعتقلت 3 مواطنين من قرية دير سامت جنوبي غرب الخليل، و2 من بلدة "سعير" شمال شرق المدينة.
وفي سياق متصل، سلّمت قوات الاحتلال "إذاعة الخليل" المحلية، في مدينة الخليل، قراراً بإغلاقها مدة 6 شهور، عقب مداهمتها ومصادرة محتوياتها ومعداتها وأجهزة الإتصال، وهي الإذاعة الثانية التي تغلقها قوات الاحتلال في أقل من شهر.
واعتبر مدير الإذاعة، أمجد شاور، في حديث خاص لـ "قدس برس"، أن القرار يندرج تحت "سياسة سلطات الاحتلال بتكميم الأفواه، والتي تنفذها بحق الإعلام الفلسطيني". مشيراً إلى أن الاحتلال اتهم الإذاعة بـ "التحريض".
ومن جانب آخر، ذكر رئيس بلدية الياسرية، عاطف عواودة، لوكالة "قدس برس" أن جيش الاحتلال داهم أكثر من 100 منزل في بلدة "دير سامت" و"المورق" و"بيت عوا"، وقام بتخريب وتحطيم محتوياتها وتفتيشها "بشكل همجي"، بالإضافة لاقتحام العديد من المحال التجارية عقب تفجير أبوابها، وفقاً لقوله.
وأشار العواودة إلى أن الاحتلال أغلق كافة مداخل بلدة "دير سامت" و"المورق"، ونصب حاجزاً عسكرياً على مدخلها الرئيسي ومنع المواطنين ومركباتهم من التنقل.
وشهدت بلدة "دير سامت" مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال على مدخل البلدة، بالإضافة لمواجهات مع الاحتلال في "بلدة بيت" أمر شمالي الخليل.
وفي شمالي الضفة، احتجزت قوات الاحتلال عدداً من الشبان الفلسطينيين وأخضعتهم للتحقيق والاستجواب الميداني قبل أن تفرج عنهم، عقب اقتحامها لقرية "أوصرين"، جنوبي شرق نابلس.
وأفادت المصادر المحلية من "أوصرين" أن قوات الاحتلال أغلقت مداخل القرية، بدعوى تعرض مركبات المستوطنين والجيش الإسرائيلي للرشق بالحجارة.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.