"لواء كفير" التابع لقوات الاحتلال يبدأ عمله في الخليل

تعزيزات عسكرية في الضفة

قال موقع "واللا" العبري اليوم السبت (21|11)، إن رئيس أركان جيش الاحتلال، غادي ايزنكوت، نقل (لواء كفير) إلى مدينة الخليل بهدف "تعزيز الإجراءات العسكرية ومنع  الهجمات التي تستهدف مستوطنين وجنود في جيش الاحتلال انطلاقاً من المنطقة".

وأوضح موقع العبري المقرب من الأجهزة الأمنية للاحتلال، أن القرار جاء بعد اجتماع لتقييم الوضع الأمني مع قيادات عسكرية ميدانية في جيش الاحتلال بالضفة الغربية المحتلة، وأنه تقرر خلال هذا الاجتماع إغلاق الطرق المؤدية للقرى في الخليل والتي تشهد مواجهات.

وأشار "واللا" إلى أن قراراً أمنياً اتخذ بزيادة الحواجز العسكرية، خاصةً في محيط مجمع "غوش عتصيون" الاستيطاني، والتشديد على تفتيش المركبات الفلسطينية.

ولفت الموقع العبري النظر إلى أن "لواء كفير" بدأ الليلة الماضية أولى عملياته العسكرية في منطقة الخليل، مبيناً أنه شارك في عمليات الاقتحام والاعتقالات التي حدثت في المنطقة فجر اليوم السبت.

وذكر ذات المصدر أن استدعاء "لواء كفير" للعمل في الخليل، تقرر في أعقاب تصاعد عمليات المقاومة الفلسطينية في المنطقة ومقتل عدد من المستوطنين.

وكان جيش الاحتلال أصدر في وقت سابق أمراً باستدعاء أربع كتائب من قوات الاحتياط، لمواجهة  تصاعد المواجهات في الضفة الغربية المحتلة.

يشار إلى أن مدينة الخليل شهدت فجر اليوم السبت عملية اقتحام واسعة أسفرت عن اعتقال 16 فلسطينياً وإغلاق إذاعة "الخليل" المحلية ودهم محال تجارية.

وفي سياق متصل، أفاد "نادي الأسير الفلسطيني" في بيان صحفي تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، أن حصيلة حالات الاعتقال في الخليل بلغت نحو 500 حالة منذ شهر تشرين أول (أكتوبر) الماضي، بينهم أكثر من 230 طفلاً وقاصراً.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.