قيادي سوداني: انتهاك مصر لحقوق مواطنينا "غير مقبول"

أكد عضو المكتب القيادي في "حزب المؤتمر الوطني" الحاكم في السودان، ربيع عبد العاطي، أن العلاقات الثنائية التي تجمع بلاده بمصر "مستقرة"، على الرغم من الأنباء التي تحدثت مواطنين سودانيين للاعتقال والتعذيب في مراكز الأمن المصرية.

ونفى عبد العاطي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، وجود أزمة في العلاقات السودانية ـ المصرية، قائلا "لا توجد أزمة بيننا وبين مصر، والتواصل بيننا مستمر، كما أن العلاقات بين الخرطوم والقاهرة تجاوزت الكثير من العقبات، والآن هناك عقبة جديدة تتمثل في الأنباء المتواترة حول اعتقال وتعذيب سودانيين في مصر، فإذا ثبت ذلك فيعتبر تعدياً على حقوق السودانيين، وهو أمر غير مقبول بالتأكيد".

وكانت الخرطوم قد انتقدت طريقة تعامل أجهزة الأمن المصرية مع مواطنين سودانيين معتقلين لدى الأخيرة، ووصفتها بأنها "قاسية"، وذلك بعد مقتل 15 سودانيا، قيل إنهم كانوا يحاولون التسلل إلى فلسطين المحتلة.

وسلّمت السفارة السودانية بالقاهرة الأربعاء الماضي، مذكرة احتجاجية لوزارة الخارجية المصرية، ندّدت خلالها بما أسمتها "تجاوزات ضد مواطنيها بالقاهرة"، وطالبت بوقفها والتحقيق فيها، وذلك بعد احتجاز عدد من السودانيين بتهمة الاتجار في العملة، وتعرضهم للتعذيب في مراكز التوقيف.

وفي وقت سابق، اعتقلت مباحث شرطة قسم "عابدين" بالعاصمة المصرية، المواطن السوداني يحيي زكريا، و"صادرت الأموال التي كانت بحوزته وزجّت به في السجن، حيث تعرّض فيه للتعذيب"، بحسب بيان صادر عن السفارة السودانية.

وحسب التقرير الطبي الذي نشرته وسائل إعلام سودانية، عقب بلاغ تقديم به المواطن السوداني بقسم شرطة "جبرة" السوداني ضد الحكومة المصرية، فإن "آثار التعذيب نتج عنها نزف في العينين، ورضوض وآثار حرق وجروح باليدين، كما تعرّض المعتقل السابق لأذى جسدي ونفسي".

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية المصرية أنها طالبت وزارة الداخلية بإجراء تحقيقات حول الاعتداء على أحد السودانيين في قسم شرطة "عابدين" بالقاهرة.

وأكَّد المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد في تصريحات صحفية، أن الوزارة تبذل قصارى جهدها للحفاظ على الرعايا العرب في مصر.

وفي سياق متصل، نفى القيادي في الحزب الحاكم بالسودان أن تكون لدى بلاده أي نوايا عدائية ضد مصر فيما يتعلق بمسألة "سد النهضة" الأثيوبي، وقال "لا توجد أي علاقة بين أنباء الاعتقالات والتعذيب الذي يتعرض له سودانيون في مصر، والموقف من سد النهضة، فالأمور بالنسبة لهذا الأمر فنية، وهناك لجان فنية تبحث الأمر، وهي التي ستقرر ما يضمن مصالح الجميع، وليست لدينا نوايا مبيتة ضد القاهرة ولا نرضى الأذى لمصر كما لا نرضاه لأنفسنا"، وفق قوله.

والخلافات بين الحكومتين المصرية والسودانية، قديمة تعود إلى بداية حكم الانقاذ وأيام الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، ولم تهدأ حتى أيام حكم الرئيس المصري السابق محمد مرسي.

فقد كانت صحيفة "سودان تريبيون" قد كشفت النقاب في وقت سابق، أن الخرطوم والقاهرة فشلتا في الاتفاق على انشاء قوات مشتركة على الحدود اقترحها الجانب المصري على غرار تلك الموجودة بين السودان وجاراته الغربية ليبيا وتشاد وافريقيا الوسطى، بسبب النزاع حول حلايب.

وعلى الرغم من إسقاط حكم الإخوان في مصر، فقد تمكن السودانيون والمصريون من التوصل إلى توافقات عامة، وتبادل الرئيسين المصري والسوداني الزيارات، ثم عاد التوتر للبروز مجددا مع هذه الاعتقالات التي طالت سودانيين في مصر، ومصير محادثات "سد النهضة" الأثيوبي، الذي تتعامل مع القاهرة باعتباره مسألة "أمن قومي".

أوسمة الخبر السودان مصر علاقات توتر

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.