استشهاد فلسطيني ومقتل جندي إسرائيلي بعملية طعن في رام الله

صورة من مكان العملية

قالت مواقع إعلامية عبرية، إن شاباً فلسطينياً استشهد برصاص القوات الإسرائيلية خلال تنفيذه لعملية طعن، اليوم الاثنين (23|11)، أدت إلى مقتل أحد جنود الاحتلال الإسرائيلي في رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية في تصريح صحفي تلقت "قدس برس" نسخة عنه، أن الشاب أحمد جمال أحمد طه من قرية قطنة شمال غرب القدس المحتلة، قد استشهد برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي غربي مدينة رام الله.

وأفاد موقع "0404" العبري المقرب من جيش الاحتلال، بأن فلسطينياً طعن أحد الجنود الإسرائيليين بالقرب من محطة وقود "دور ألون" على الطريق السريع (رقم 443)، والذي يمر بمحاذاة معتقل "عوفر" العسكري إلى حاجز "مكابيم" غربي رام الله.

وأشار الموقع العبري، إلى إصابة مستوطنة إسرائيلية بجروح "متوسطة" عقب إصابتها بـ "طلق ناري عن طريق الخطأ"، خلال إطلاق قوات الاحتلال للنيران بشكل عشوائي في منطقة الحدث صوب منفذ العملية.

يشار إلى أن محطة الوقود المذكورة تقع بالقرب من مستوطنة "موديعين" المقامة على أراضي الفلسطينيين في قرية "بيت عور" غربي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.