نابلس.. الاحتلال يفرج عن صحفي فلسطيني بعد اعتقاله إدراياً لأكثر من 7 أشهر

الصحفي أمين أبو وردة

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس (26|11)، عن الصحفي أمين أبو وردة، من مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين، شرقي مدينة نابلس، الواقعة شمال الضفة الغربية المحتلة، بعد اعتقال إداري لعدة أشهر.

وأوضحت عائلة الصحفي أبووردة خلال حديث خاص مع "قدس برس"، أن المحكمة "العليا الإسرائيلية" استجابت للالتماس المقدم من قبل محامي نجلها، وقامت بتخفيض شهرين من فترة تمديد اعتقاله الإداري الحالي، والإفراج عنه اليوم.

وأضافت أن الإفراج عن الصحفي أبو وردة تم من سجن "النقب الصحراوي"، جنوبي فلسطين المحتلة، "والذي نُقل إليه مؤخراً من سجن مجدو المركزي"، على حاجز "الظتهرية العسكري" التابع للاحتلال قرب مدينة الخليل، بعد قضائه أكثر من 7 أشهر في الاعتقال الإداري، مشيرة إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت قراريْن إدارييْن بحقه.

يُشار إلى أن الاحتلال كان قد اعتقل الصحفي أمين أبو وردة، والذي يعمل مديراً لمؤسسة "أصداء" الإعلامية، خلال حملة اعتقالات شنّتها قواته في مدينة نابلس منتصف شهر نيسان (إبريل) الماضي، وطالت أكثر من 30 فلسطينياً.
وكان الصحفي أبو وردة، هو أسير محرّر وتعرض للاعتقال عدة مرات، اعتقل سابقاً عام 2012، وأمضى في سجون الاحتلال 10 أشهر بموجب قانون الاعتقال الإداري، ومنعه الاحتلال من السفر إلى ماليزيا لمناقشة رسالته التي أعدها لاستكمال متطلبات درجة الدكتوراة في الإعلام.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.