مستوطنون إسرائيليون يهاجمون منازل الفلسطينيين جنوبي نابلس

أفاد شهود عيان بأن مستوطنين إسرائيليين هاجموا، اليوم السبت (28|11)، مواطنين فلسطينيين قرب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، "وتوعدوهم بالقتل"، إلى جانب منع قوات الاحتلال المزارعين من الوصول إلى أراضيهم في قرية بورين.

وأوضح المواطن أحمد نور، خلال حديث خاص مع "قدس برس"، أن مجموعات من المستوطنين هاجمت في ساعات الصباح عدداً من منازل الفلسطينيين على أطراف قرية مادما، جنوبي نابلس، وحاولوا الاعتداء عليهم، مشيراً إلى أنهم قدموا من مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي المواطنين جنوبي نابلس.

وأضاف نور، وهو والدة الطفلة الأسيرة استبرق (15 عاماً)، أن المستوطنين وجهوا الشتائم له ولعائلته، "وشتموا النبي محمد عليه الصلاة والسلام"، مؤكداً: قيام عدد من المستوطنين بتهديده بالقتل على شاكلة ما حدث مع عائلة دوابشة والطفل محمد أبو خضير.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسيرة نور، في شهر تشرين أول (أكتوبر) الماضي عقب إطلاق النار عليها، بدعوى محاولتها التسلل إلى مستوطنة "يتسهار"، ومحاولة تنفيذ عملية طعن.

وفي سياق متصل، هاجمت مجموعات من المستوطنين بحماية جيش الاحتلال، ظهر اليوم السبت، مزارعين فلسطينيين في قرية بورين، جنوبي نابلس، ومنعوهم من الوصول إلى أراضيهم الزراعية المحاذية لمستوطنة "يتسهار"، لقطف أشجار الزيتون.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.