شهيدان و10 إصابات مع دخول "انتفاضة القدس" شهرها الثالث

صورة أرشيفية

شهدت انتفاضة القدس مع دخول شهرها الثالث، استشهاد فلسطينيْين وإصابة 10 آخرين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في 21 نقطة تماس بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين.
وأوضحت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بالضفة الغربية في تقرير ميداني تلقت "قدس برس" نسخة عنه، الأربعاء (2|12)، أن اليوم الـ 62 لانتفاضة القدس شهد تنفيذ المقاومة الفلسطينية لعملية طعن واحدة و3 محاولات أخرى بالضفة، إلى جانب ثلاث هجمات بالزجاجات الحارقة في القدس.
وبيّن تقرير الحركة أن عملية الطعن نُفذت بالقرب من مجمع "غوش عتصيون" الإستيطاني، جنوبي بيت لحم، واستشهد خلالها الفتى مأمون رائد الخطيب (16 عاماً) وأصيب أحد المستوطنين الإسرائيليين بجراح، إلى جانب محاولة الفتاة مرام رامز حسونة تنفيذ عملية طعن على حاجز "عناب العسكري" بالقرب من طولكرم، ما أدى لاستشهادها، وهي أسيرة محررة من مدينة نابلس.
وفي السياق ذاته، زعمت قوات الاحتلال إحباط عمليتي طعن بالقرب من حاجز "النشاش العسكري" قرب بيت لحم واعتقال الطفلة صابرين سند (14 عاماً)، وأخرى بالقرب من المسجد الإبراهيمي في الخليل واعتقال الفتاة ديانا الرجبي.
وأشار التقرير إلى أن الشبان الفلسطينيين قاموا بإلقاء زجاجات حارقة على أهداف تابعة لقوات الاحتلال والمستوطنين في أحياء "الطور" و"جبل الرحمة"، و"راس العامود" بمدينة القدس المحتلة، أمس الثلاثاء.
وحول نقاط التماس، أحصى التقرير الميداني اندلاع المواجهات في 6 نقاط بالقدس وضواحيها، و3 في الخليل، و4 ببيت لحم، ونقطة واحدة في كل من رام الله ونابلس وقلقيلية والداخل الفلسطيني المحتل عام 48، إلى جانب نقطتين في طولكرم، ومثلهما في جنين.
وحول الإصابات، ذكر التقرير أن 3 مواطنين أصيبوا بالرصاص الحي، و7 بالعيارات المعدنية المغلفة بالمطاط، إلى جانب عشرات حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع.
وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة تنفيذ عمليات طعن ودهس ومواجهات ضد الاحتلال الاسرائيلي ومستوطنيه، منذ مطلع تشرين أول (أكتوبر) الماضي، بعد اعتداءات الاحتلال الاسرائيلي على المسجد الأقصى في القدس المحتلة، ومحاولة تقسيمه زمانيا ومكانيا.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.