مصادر: منفذ عملية القدس ضابط في مخابرات السلطة

صورة منفذ عملية حزما

أكدت مصادر خاصة لـ "قدس برس" أن منفّذ عملية إطلاق النار على حاجز "حزما العسكري" التابع لقوات الاحتلال الإسرائيلي، شمالي مدينة القدس المحتلة، صباح اليوم الخميس، هو الشاب مازن حسن عريبة (37 عاماً) من بلدة أبو ديس شرقي المدينة، لافتة النظر إلى أنه يعمل في جهاز "المخابرات العامة" الفلسطيني.
وأفادت مراسلة "قدس برس" في مدينة القدس بأن عشرات الشبّان الفلسطينيين تجمهروا بالقرب من منزل عائلة الشهيد عريبة في بلدة أبو ديس، في محاولة للتصدّي لاقتحام قوات الاحتلال للمنزل، إلى جانب إغلاق المحال التجارية أبوابها حداداً على روح الشهيد.
وأضافت أن مخابرات الاحتلال استدعت أفراداً من عائلة الشهيد عريبة، للتحقيق معها في مركز شرطة "معاليه أدوميم"، شرقي القدس. مؤكدة اعتقال الاحتلال للمواطن فريد زعرور، صاحب شركة السيارات التي استأجر منه الشهيد المركبة ونفّذ فيها عملية إطلاق النار على حاجز حزما.
وفي سياق متصل، أوضحت مصادر فلسطينية أن عدد شهداء مدينة القدس ارتفع منذ اندلاع "انتفاضة القدس" إلى 27 شهيدا، مشيرة إلى أن عدد جثامين الشهداء التي ما زالت محتجزة لدى سلطات الاحتلال ارتفع إلى 14 جثماناً.
يشار إلى أن الشهيد عريبة نفّذ، صباح اليوم الخميس، عملية إطلاق نار بالقرب من حاجز "حزما العسكري"، شمالي القدس، ما أدى إلى إصابة جندي إسرائيلي، في حين أُصيب فلسطيني آخر عن طريق "الخطأ"
وأغلقت قوات الاحتلال الحاجز بشكل كامل في كلا الاتجاهين، ومنعت المركبات من الدخول والخروج، مجبرة إيّاها على اتّخاذ طرق إلتفافية، واعتلا قناصة الاحتلال أسطح المباني القريبة من مكان العملية.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.