اليمين المتطرف يكتسح الانتخابات المحلية في فرنسا

تصدّر حزب "الجبهة الوطنية" اليميني بزعامة ماريان لوبان، نتائج الجولة الأولى من الانتخابات المحلية في فرنسا، بنسبة 30.8 في المائة من أصوات الناخبين.
وتقدّم أكبر أحزاب اليمين الفرنسي المتطرف على "الجمهوريين" الذي ينتمي لتيار "اليمين الوسط" ويتزعمه الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، والذي حاز على نسبة تتراوح بين 27.2 في المائة من أصوات الناخبين.
وفي حين أظهرت استطلاعات الرأي ارتفاع منسوب شعبية الرئيس فرانسوا هولاند بسبب الإجراءات المتشددة التي اتخذها منذ هجمات باريس، فإن حزبه "الإشتراكي" لم يحظَ بتأييد مماثل، حيث حصل الحزب الحاكم على نسبة تتفاوت بين 22.7 في المائة.
وتشير النتائج الرسمية، إلى أن "الجبهة الوطنية" تصدرت النتائج في ست أقاليم من أصل 13 إقليماً.
وتصدرت لوبان نتائج الاقتراع في منطقة "نور با دو كاليه بيكاردي" (شمال البلاد)، الذي كان يوما من أهم معاقل اليسار الفرنسي، بنسبة 43 في المائة من الأصوات، فيما تصدرت ابنة شقيقتها ماريون ماريشال لوبان (25 عاما) منطقة "بروفانس ألب كوت داوزور" (جنوب فرنسا)، بنسبة تتراوح بين 41.2 في المائة من الأصوات.
وكان استطلاع للرأي قد نشرت نتائجه يوم الجمعة الماضي، قد رجّح تقدّم حزب "الجبهة الوطنية" في الدورة الأولى من الانتخابات في 6 مناطق، وفوزه في 3 في الجولة الثانية للانتخابات البلدية التي ستجري بتاريخ 13 كانون أول/ ديسمبر الجاري.
وتأتي هذه الانتخابات بعد ثلاثة أسابيع من سلسلة هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا، والتي شكّلت فرصة لليمين المتطرف لتبوّء موقع طليعي في هذه الانتخابات، نظراً لما يتّسم به خطابه العنصري ضد اللاجئين والجاليات العربية والمسلمة في البلاد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.