معطيات: اسرائيل قتلت 25 طفلاُ فلسطينياً خلال الشهرين الماضيين

تتشيع جنازة أحد الاطفال الشهداء في فلسطين

كشف تقرير صادر عن وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية، النقاب عن استشهاد 25 طفلا فلسطينيا، برصاص الاحتلال الاسرائيلي، منذ بداية انتفاضة القدس مطلع تشرين أول (أكتوبر) الماضي.
وأوضحت وزارة الصحة في تقرير احصائي تلقت "قدس برس" نسخة منه، اليوم الاثنين، ارتفاع حصيلة الشهداء منذ مطلع تشرين أول (أكتوبر) الماضي، وحتى الأسبوع الأول من شهر كانون أول (ديسمبر) الجاري، إلى 115 شهيد، منهم 25 طفلاً وطفلة.
وأشار التقرير إلى إصابة 530 طفلاً بينهم 311 بالرصاص الحي و143 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط و26 بإصابات مباشرة بقنابل الغاز فيما أصيب 50 آخرين نتيجة الاعتداء عليهم بالضرب المبرح.
من جانبه، أوضح مدير برنامج المساءلة في "الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال" في فلسطين، عايد أبو قطيش، أن الاحتلال قتل 17 طفلاً فلسطينياً خلال عمليات ومحاولات تنفيذ عمليات ومحاولات طعن وأن بقية الاطفال استشهدوا برصاص الاحتلال خلال المواجهات بالضفة الغربية.
وقال أبو قطيش لوكالة "قدس برس" ان الغالبية العظمى من عمليات القتل جرت أثناء عمليات ضد الاحتلال "لم يشكل الأطفال فيها خطورة على جنود الاحتلال الذين لم يستخدموا بدورهم الوسائل التدريجية معهم سواء بالاعتقال او إطلاق النار على الاجزاء السفلية".
وأشار الى ان منظمته (والتي هي جزء من الائتلاف الدولي للحركة العالمية للدفاع عن الأطفال والتي تتمتع بصفة استشارية في منظمات الأمم المتحدة)، رصدت، اعتراف الاحتلال، وفق تقارير اسرائيلية، بقتل الأطفال بإطلاق الرصاص من عناصر الجيش والشرطة بشكل مباشر ومستمر على أجسادهم دون إبداء أي محاولة لإلقاء القبض عليهم إذا ما شكلوا أي خطورة.
وشدد أبو قطيش على أن الاحتلال الإسرائيلي "لم يعد يبدي أي احترام لحق الحياة للأطفال الفلسطينيين"، مؤكدا أنه "يدير ظهره لكل المعاهدات الدولية التي تحمي الأطفال وتحذر من المساس بهم".

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.