"العودة الفلسطيني" يحتفل بانضمامه للأمم المتحدة في البرلمان البريطاني

أكد مدير "مركز العودة" الفلسطيني في بريطانيا ماجد الزير، أن حق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها تضمنه كل القوانين والمواثيق الدولية، وأنه لا أحد يملك امكانية التنازل عنه.

وأوضح الزير، في كلمة له أمام احتفال أقامه "مركز العودة الفلسطيني" في إحدى قاعات مجلس العموم البريطاني مساء أمس الاثنين (7|12)، بمناسبة حصوله على العضوية الاستشارية في الأمم المتحدة، أن عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم تمثل أحد جوهر القضية الفلسطينية.

وأشار الزير إلى أن العالم اليوم بدأ ينتبه إلى أهمية قضية اللاجئين الفلسطينيين، كأحد أهم القضايا في الصراع العربي ـ الإسرائيلي، وأن حصول مركز العودة  على العضوية الاستشارية في الأمم المتحدة، دليل واقعي على ذلك.

وقد تحدث في الأمسية عدد من الضيوف من بينهم السفير الفلسطيني في بريطانيا مانويل حساسيان ورئيس تحرير صحيفة "رأي اليوم" عبد الباري عطوان ورئيس اتحاد المحامين العرب في بريطانيا صباح المختار ونواب من مجلس العموم البريطاني.  

وقام المركز بتكريم البعثات الدبلوماسية للدول التي صوتت لصالح المركز، والبرلمانيين الذين كانوا جزءاً من حملة المركز للحصول على العضوية.

حضر الحفل ما يقرب من ثلاثين برلمانيا وبارونة ولورد بريطانيين، وبحدود 15 سفارة وبعثة دبلوماسية، إضافة للسفير الفلسطيني في لندن وعدد من الشخصيات والنشطاء والصحفيين في العاصمة البريطانية لندن.

وكان مركز العودة الفلسطيني قد حصل على الاعتماد النهائي كعضو مستشار في الأمم المتحدة بعد تصويت على مشروع قرار قدمته دولة الاحتلال في الـ20 من تموز (يوليو) الماضي لرفض المصادقة على التوصية بمنح المركز الوضعية المذكورة، حيث صوتت 16 دولة ضد القرار مقابل 13 لصالحه، فيما امتنعت 18 دولة عن التصويت، حيث فشل القرار في تعطيل وصول المركز إلى الاعتماد النهائي من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي يضم 54 دولة.

ومركز العودة الفلسطيني هو مؤسسة فلسطينية تُعنى بتفعيل قضية فلسطينيي الشتات والمطالبة بحقهم في الرجوع إلى ديارهم، وهو كمركز يشكل مصدرا إعلاميا أكاديميا يسعى إلى أن يكون رديفا للمعلومات والنشاط السياسي للقضية الفلسطينية وخصوصا مسألة العودة، ويتخذ من لندن مقرا له.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.