مخيم قلنديا .. وقفة ومؤتمر صحفي للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة

نظّمت "لجنة استرداد جثامين الشهداء" في مخيم قلنديا وكفر عقب، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية أعقبها مؤتمر صحفي على مدخل مخيم "قلنديا" للاجئين الفلسطينيين، شمالي مدينة القدس المحتلة، للمطالبة بإعادة الجثامين المحتجزة.

وطالب المشاركون في الوقفة باستعادة جثامين الشهداء "لإكرامهم ودفنهم في أسرع وقت ممكن"، ووجّهوا رسالة لرئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، بأن يجعل الملف على سلم أولوياته، رافضين مماطلة الاحتلال في عملية التسليم.

وشارك في الوقفة الاحتجاجية على احتجاز جثامين الشهداء والمؤتمر الصحفي، محافظ القدس، عدنان الحسيني، ومُحَافِظَة رام الله والبيرة، ليلى غنام، وأهالي الشهداء، وعشرات المواطنين الفلسطينيين من مخيم قلنديا.

وقال محافظ القدس (التابعة للسلطة الفلسطينية)، في كلمة له خلال الوقفة، "إن شهداءنا ليسوا أرقاماً، وجثامينهم غالية، فهم من ضحّوا بأرواحهم من أجل هذا الوطن"، مؤكداً أنه سيتم تشييعهم في مراسم تليق بالشهداء.

بدورها، أفادت محافظ رام الله والبيرة، ليلى غنّام، بأن الرئيس محمود عباس يتابع قضية استرداد جثامين الشهداء، وينقل جرائم الاحتلال للمحافل الدولية، مؤكدة "الاحتلال إلى زوال، وما نحن بحاجته الآن هو وقفة جماعية من أجل الوطن".

يُشار إلى أن 15 جثماناً لشهداء من مدينة القدس المحتلة ما زالت محتجزة لدى الاحتلال الإسرائيلي، منهم ما استُشهد مع بداية انتفاضة القدس ولم يُسلّم جثمانه حتى اليوم، بحجة أنه "قام بأعمال مقاومة ضدّ الاحتلال".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.