الاحتلال يقتحم مركزا طبيا ومكتبة في الضفة الغربية فجر السبت

أقدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر اليوم السبت، على اقتحام مركز طبي، وعمارة سكنية في بيت لحم، كما دهمت مكتبة وسط رام الله وصادرت حواسيبها.
وأوضح رئيس الجمعية، جمال صومان لوكالة "قدس برس"، أن قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت مقر جمعية "الإحسان" الطبية، في مدينة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية، عند الثانية من فجر اليوم السبت بتوقيت فلسطين المحتلة (12:00 ليلا حسب توقيت غرينتش) بعد تحطيم الأبواب الرئيسية، حيث صادرت الكاميرات والحواسيب، ومعدات طبية.
وأشار صومان إلى قيام قوات الاحتلال كذلك، بتدمير قسم الأشعة حيث تعمد الجنود، إلى تحطيم المعدات والأجهزة الطبية الحديثة في المركز، في الوقت الذي داهموا فيه المكاتب وبقية الأقسام وفتشوها بصورة وصفها بـ "الهمجية".
وسبق لجيش الاحتلال الإسرائيلي أن داهم خلال انتفاضة القدس، مطلع تشرين أول (أكتوبر) الماضي، عدد من المراكز الطبية والمشافي، من أبرزها، اقتحام قوة خاصة من "المستعربين" التابعة لجيش الاحتلال، بتاريخ 12 تشرين ثاني (نوفمبر) لمشفى الأهلي بالخليل، فقتلت الشاب عبد الله عزام الشلالدة (27 عاما)، وقامت باختطاف ابن عمه الجريح عزام عزات الشلالدة (22 عاماً)، تحت تهديد المرضى والأطباء باطلاق النار عليهم حال تدخلهم.
وفي السياق ذاته، داهم جيش الاحتلال في وسط مدينة بيت لحم عمارة سكنية وقام بتفتيش الشقق وتخريب محتوياتها والتنكيل بسكانها، من الأطفال والنساء، في أجواء شديدة البرودة.
كما اقتحمت قوات من جيش الاحتلال مدينة رام الله، فجر اليوم، وداهم مقر "المكتبة العلمية" في وسط المدينة وصادر أجهزة حواسيبها، بعد تفتيش المكتبة والعبث بمحتوياتها، الأمر الذي تسبب فيما اندلاع مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال دون الابلاغ عن اصابات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.