جمعية استيطانية تستولي بأمر قضائي على بناء مقدسي في سلوان

استصدرت جمعية "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية عن طريق ما تسمّى بـ "دائرة الإجراء" الإسرائيلية، مؤخراً، أمراً بإخلاء بناية سكنية في حي "بطن الهوى" ببلدة سلوان المقدسية، جنوب المسجد الأقصى.

وأوضح "مركز معلومات وادي حلوة"، أن سلطات الاحتلال سلّمت أمر إخلاء لمنزل عائلة المواطن يوسف بصبوص وأولاده الثمانية، بحجة أن الأرض تعود ملكيتها للمستوطنين منذ عام 1881، كما فرضت عليها غرامات مالية، وأمهلتها مدة 20 يوماً لتنفيذ قرار الإخلاء.

وأصدرت سلطات الاحتلال أمر الإخلاء بشكل غيابي في تموز/ يوليو الماضي، بحجة عدم تقديم العائلة المقدسية أي اعتراض على الدعوات القضائية التي تقدمت بها جمعية "عطيرت كوهنيم"، غير أن العائلة أكّدت عدم تسلّمها أي بلاغات قضائية وأنها فوجئت بقرار الإخلاء لصالح المستوطنين.

وأضافت العائلة أنها ستتوجه للمحاكم والجهات المختصة لحماية استيلاء الجمعية الاستيطانية على عقارها الذي تملكه وتعيش فيه منذ عشرات السنين، مشيرة إلى أن البناية مكونة من 3 شقق سكنية ويعيش فيها 16 فرداً.

وأوضح مسؤول لجنة حي "بطن الهوى" زهير الرجبي، أن أبناء المرحوم جبر عبد الفتاح الرجبي، تسلموا بلاغات قضائية تطالبهم فيها جمعية "عطيرت كوهنيم" بالأرض المقام عليها بناية سكنية مكونة من طابقين، ويقطنها 3 عائلات يبلغ عدد أفرادها 15 فلسطينياً.

تجدر الإشارة إلى أن أكثر من 4 آلاف منزل مهدّد بخطر الهدم في مدينة القدس المحتلة، بهدف التمدّد الاستيطاني وبناء المشاريع التهويدية والحدائق التوراتية في المدينة، كما هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي خلال العامين الماضيين أكثر من مائتي منشأة سكنية وتجارية، حيث شرّدت العشرات من العائلات الفلسطينية، وتركتهم دون مأوى. 

وتحاول جمعية "عطيرت كوهنيم" منذ سنوات عدة، السيطرة على 5 دونمات في الحارة الوسطى في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، بحجة أن ملكيتها تعود ليهود من اليمن منذ عام 1881، كما تدّعي الجمعية بأن المحكمة العليا الإسرائيلية أقرت ملكية المستوطنين لأرض حي "بطن الهوى" الذي تقطنه عائلات فلسطينية منذ ستينيات القرن الماضي، بعد شرائها منازلها من أصحابها الفلسطينيين السابقين بأوراق رسمية.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.