الاحتلال يدّعي إصابة 3 مستوطنين إثر رشقهم بالحجارة غرب رام الله

قال موقع "0404" العبري، إن ثلاثة مستوطنين يهود أصيبوا بجراح طفيفة، مساء الاثنين، إثر تعرّض مركبة إسرائيلية للرشق بالحجارة قرب مستوطنة "بيت إرييه" اليهودية، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد الموقع العبري المقرب من جيش الاحتلال، بأن قوات عسكرية إسرائيلية وصلت إلى المنطقة المحيطة بمستوطنة "بيت إرييه" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين بين قريتي "اللبن الغربي" و"دير بلوط"، وقامت بتعزيز انتشار عناصرها في المكان والشروع بعمليات تمشيط، بحثاً عن راشقي الحجارة.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر محلية لـ "قدس برس" أن قوات الاحتلال اقتحمت قرية "اللبن الغربي"، غربي مدينة رام الله (وسط الضفة)، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت بشكل عشوائي، واستهدفت منازل المواطنين بشكل مباشر ومتعمد، وفق المصادر.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال دهمت القرية عقب تعرض مركبة إسرائيلية للرشق بالحجارة، ما أدى لارتطامها بأحد الأعمدة الكهربائية على الطريق المحاذي لقرية اللبن الغربي".

يُشار إلى أن المواطن الفلسطيني محمد عبد الحليم عبد الحميد سالم (37 عاما)، من قرية "اللبن الغربي"، كان قد نفذ عملية دهس، يوم الخميس 10 كانون أول/ ديسمبر الجاري، بالقرب من القرية، غربي رام الله، أصيب خلالها أربعة من جنود الاحتلال بجراح متفاوتة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.