أمن السلطة يعتقل مراسل قناة "القدس" الفضائية في نابلس

 

اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، الصحفي مصعب الخطيب، مراسل قناة  "القدس" الفضائية، في مدينة نابلس.
وأوضح أحمد الخطيب، شقيق الصحفي المعتقل، خلال حديث مع "قدس برس"، أن قوة من جهاز "الأمن الوقائي" اقتحمت، مساء الاثنين (14|12)، البناية التي يوجد فيها منزل شقيقه في منطقة "الجبل الشمالي"، بمدينة نابلس، شمالي الضفة المحتلة، مشيراً إلى أنه رفض السماح لهم بالدخول إلا بعد وصول ممثلين عن نقابة الصحفيين الفلسطينيين.
وأضاف أن ممثلي النقابة تعهدوا بالتدخل للوقوف على أسباب اعتقال شقيقه، والعمل على إلإفراج عنه، مرجحاً نقل شقيقه إلى سجن "الجنيد" التابع للسلطة في نابلس.
وأشار الخطيب إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها شقيقه الصحفي للاعتقال بشكل مباشر، لافتاً النظر إلى أنه تعرض سابقاً للاحتجاز من قبل أجهزة السلطة عدة مرات خلال تغطياته الإعلامية.
تجدر الإشارة إلى أن الصحفي مصعب الخطيب (32 عاماً)، ينحدر من بلدة "قفين" قضاء طولكرم، ويعمل مراسلاً لقناة "القدس" الفضائية في شمال الضفة الغربية، وكان قد اعتقل سابقا لعدة أشهر في سجون الاحتلال، وهو نجل الأسير فتحي الخطيب المعتقل في سجون الاحتلال منذ 13 عاما، والمحكوم بالسجن المؤبد 29 مرة.
يذكر أن اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الفلسطينية رصد خلال شهر تشرين ثاني (نوفمبر) الماضي، وقوع ستة انتهاكات فلسطينية في الضفة الغربية بحق الصحافة والإعلام الفلسطينية.
وسُجل خلال ذات الشهر احتجاز طاقم فضائية "الأقصى"، وإرسال رسائل تهديد لاثنتين من المؤسسات الإعلامية، وإغلاق مكتب إعلامي، واعتقال صحفية فلسطينية وتوقيفها
 

 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.