الاحتلال يبدأ حملة لتسليح المتدينين اليهود

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الثلاثاء، النقاب عن أن سلطات الاحتلال بدأت بتسليح "المتدنيين اليهود"، بعد وقوع عدة عمليات للمقاومة الفلسطينية استهدفتهم في الأشهر الأخيرة.

 وزعمت الصحيفة، أن "المقاومين الفلسطينيين يعرفون كما يبدو أن المتدينين اليهود هم أقل الناس الذي يحملون الأسلحة، ولذلك يفضلون تنفيذ عملياتهم هناك من خلال الافتراض بأن امكانية احباطهم ستكون اقل".

وأشارت الصحيفة إلى أن المبادرة الجديدة لتسليح المتدينين اليهود جاءت من قبل وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال، غلعاد اردان، الذي اقترح مواجهة هذه المشكلة، من خلال تشجيع المتدينين اليهود على حمل الأسلحة.

وحسب اقتراح "اردان" سيتم تفعيل مسار عاجل لإصدار تراخيص حمل الاسلحة للمتدينين الذين يجيدون استخدام السلاح، خاصة من خدموا في وحدات عسكرية في جيش الاحتلال، لأنه ثبت "أن المدنيين المسلحين يقومون بدور حاسم في احباط الهجمات ومنع وقوع عمليات كبيرة"، بحسب زعم وزير الأمن الداخلي.

ويمكن لهؤلاء المتدينين التزود بمسدس بواسطة اجراء اداري قصير، علي أن تقوم جمعية وحدات "ناحل" في جيش الاحتلال والتي خدم فيها متدينون يهود بإعداد قائمة بأسماء الجنود الذي تخرجوا من مؤسسة عسكرية، والذين يعيشون حاليا في الاحياء او البلدات المتدينة.

وسيتم تسليم هذه القائمة لشرطة الاحتلال، وبعد المصادقة عليها سيتم منح هؤلاء المتدينين الذين يجيدون أطلاق النار، تراخيص بحمل السلاح.

وكانت حكومة الاحتلال دعت المستوطنين اليهود وكل من يملك سلاحا أو ترخيص سلاح إلى حمل السلاح، كما أعلنت عن تسهيلات في عملية منح التراخيص، في محاولة منها للحد من الهجمات التي ينفذها مقاومون فلسطينيون والتي طالت مراكز المدن في دولة الاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.