ضباط ومستوطنون إسرائيليون يقتحمون الأقصى

اقتحم ضباط عسكريون إسرائيليون يرافقهم طاقم من "سلطة الآثار" الاحتلالية ومجموعة من المستوطنين اليهود، باحات المسجد الأقصى المبارك، اليوم الأربعاء.

وأفادت مراسلة "قدس برس" بأن المرابطين حاولوا التصدّي لاقتحام 20 مستوطناً يهودياً واثنين من موظفي "سلطة الآثار" الإسرائيلية للمسجد الأقصى صباح اليوم، برفقة ضباط في جهاز الشرطة، حيث تجوّل هؤلاء في باحات المسجد بحماية معزّزة وفرّتها قوات عسكرية إسرائيلية انتشرت في المكان.

وأضافت أن حالة من التوتّر أعقبت منع شرطة الاحتلال لموظّفي الإعمار التابعين لـ "دائرة الأوقاف الإسلامية"، من استكمال عملهم لإصلاح عطل في تمديدات المياه داخل المسجد، حيث علت أصوات التكبير في المكان بسبب تدخّل الاحتلال وعرقلته لأعمال الصيانة والإعمار.

واعتقلت شرطة الاحتلال المهندس بسام الحلاق أحد "دائرة الأوقاف" واقتادته للتحقيق معه بعد مشادة كلامية عقب المضايقات التي تعرّض لها فريق الصيانة.

وفي السياق ذاته، استدعت شرطة الاحتلال الطفلة هديل الرجبي (12 عاماً) من البلدة القديمة، للتحقيق معها في مركز القشلة صباح اليوم، حيث تعدّ هديل أصغر المقدسيّات اللواتي أدرجت أسماؤهن في "القائمة السوداء" التي عمّمتها شرطة الاحتلال على أبواب المسجد لمنع 56 فلسطينية من دخول المسجد الأقصى المبارك.

كما منعت المقدسيّ أكرم الشرفا والمرابطة هنادي الحلواني من السفر خارج البلاد لنحو شهر، حيث تسلّما القرار بعد تحقيق معهما في مركز "المسكوبية" في القدس المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.