سياسي سوداني: الخرطوم ستتابع ترحيل الأردن للاجئين سودانيين

أكد القيادي في حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم في السودان ربيع عبد العاطي، أن بلاده "ستتابع تفاصيل ترحيل 800 لاجئ سوداني من الأردن، وأنها تحترم في كل الأحوال القوانين الناظمة للإقامة واللجوء في البلاد العربية".

وأوضح عبد العاطي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" اليوم الخميس، أن "المعلومات التي لديهم الآن هي التي أعلنتها السلطات الأردنية، وأن الخارجية السودانية ستكون معنية بمتابعة هذا الملف، وأي قضية يتعرض لها السودانيون في الخارج".

وأشار عبد العاطي، أن "السودان اليوم مفتوح لكافة أبنائه، من أهل دارفور وغيرها من الأقاليم، بما في ذلك من حملوا السلاح ضد الحكومة".

وعما إذا كانت الحكومة ستوفر لهؤلاء العائدين من الأردن حاجياتهم اللازمة في حال تعذر عودتهم إلى ديارهم، قال عبد العاطي: "هذه من مشمولات الحكومة والجهات المختصة على الأرض، بالتأكيد الحكومة معنية بتأمين حياتهم"، على حد تعبيره.

من جهته أعرب الكاتب والمحلل السياسي السوداني المختص بشؤون دارفور يوسف عبد المنان في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، عن أسفه للطريقة التي تعاملت بها السلطات الأردنية مع اللاجئين السودانيين لديها، وقال بأنه "كان يتمنى لو أن صدر السلطات الأردنية كان أوسع مما بدا عليه، وتعامل مع لاجئي دارفور الإقليم المنكوب بالحرب بطريقة أفضلهم".

وأضاف: "أما وقد نفذت السلطات الأردنية قرارها بترحيل اللاجئين السودانيين، فإن الخرطوم استقبلتهم كما يحق لأهل البلاد، وخيرتهم بين البقاء في الخرطوم وتأمين معيشتهم أو العودة الطوعية إلى ديارهم"، كما قال.

وقد حاولت "قدس برس" التواصل مع وزارتي الخارجية والإعلام السودانيتين، ومفوضية اللاجئين لكن لم يتسن ذلك.

وكانت أجهزة الأمن الأردنية، قد فضّت فجر أمس الأربعاء، مخيماً عشوائياً أقامه اللاجئون السودانيون أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العاصمة عمّان، للمطالبة بتحسين أوضاع لجوئهم في الأردن، ومعاملتهم معاملة إنسانية.

ووفقا لصحيفة لوسائل إعلام أردنية وعربية، فإن اللاجئين السودانيين البالغ عددهم 800 لاجئ غالبيتهم من إقليم دارفور في غرب السودان، قد اعتصموا أمام المفوضية منذ قرابة الشهر، احتجاجاً على سوء أوضاعهم المعيشية في الأردن، مطالبين من المفوضية العمل على تأمين سكن لهم، ومساعدات، وتسريع ملفات إعادة توطينهم في بلد ثالث.

وقد نقلت بعض وسائل الإعلام صورا عن الطريقة التي تعاطت بها أجهزة الأمن الأردنية مع اللاجئين السودانيين، غاية في القسوة.

وتناقلت هذه المصادر تصريحات للناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني قال فيها: إن " السودانيين دخلوا طلباً للعمل، ولم يتم إعطاؤهم حق اللجوء، ولا ينطبق عليهم تعريف اللجوء"، مشيراً إلى أنهم في طريقهم إلى بلادهم، كما قال.

وحسب مصادر إعلامية عربية تعاطت مع الملف، فإن غالبية السودانيين الذين تم ترحيلهم يحملون وثائق اعتراف من المفوضية بصفتهم لاجئين.

ووفقاً لأرقام المفوضية يبلغ عدد اللاجئين السودانيين المسجلين لديها 3146 لاجئاً، وسبق لممثل المفوضية في الأردن محمد حواري أن أكد أن ألفي لاجئ منهم يصنفون أكثر احتياجاً.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.