الحكومة البريطانية: لا ينبغي تصنيف "الإخوان" كمنظمة إرهابية

خلص تقرير أعدته الحكومة البريطانية حول نشاطات جماعة الاخوان المسلمين ونشرته الخميس "انه لا ينبغي تصنيف الجماعة كمنظمة ارهابية ولا ينبغي حظرها".

لكن التقرير، الذي نقلته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أشار أيضا، الى ان عضوية الحركة او الارتباط بها يجب ان يعد مؤشرا ممكنا للتطرف.

وكان رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون قال الشهر الماضي إن التقرير سينشر قبل حلول أعياد الميلاد لكنه أشار إلى أن الحركة لن تحظر في بريطانيا بوصفها مجموعة إرهابية.

وقال رئيس الحكومة كاميرون، إن التقرير الذي نشر الخميس خلص "إلى أن بعض أقسام حركة الإخوان المسلمين لهم علاقة ملتبسة جدا بالتشدد الذي يقود إلى العنف".

وأضاف: "إن حكومته ستكثف مراقبتها بشأن آراء وأنشطة أعضاء الإخوان المسلمين".

وأكد على أن الحكومة ستقوم بالتدقيق والفحص في أفكار الجماعة وأعضائها في بريطانيا، كما ان بريطانيا ستمتنع عن اصدار تأشيرات السفر لاعضاء الجماعة الذين يدلون بتصريحات متطرفة.

وجاء في تصريح أصدره رئيس الحكومة بالتزامن مع نشر التقرير، "لاقسام من حركة الاخوان المسلمين علاقات غامضة جدا مع العنف المتطرف، فقد كانت - كعقيدة وكتنظيم - جسرا عبر من فوقه بعض من اللذين انخرطوا لاحقا بالعنف والارهاب."

والإخوان المسلمون هي جماعة إسلامية، تصف نفسها بأنها "إصلاحية شاملة"، وتعتبر أكبر حركة معارضة سياسية في كثير من الدول العربية، وصلت لسدة الحكم أو شاركت فيه في عدد من الدول العربية مثل مصر وتونس وفلسطين، في حين يتم تصنيفها كجماعة إرهابية في عدد من دول العالم مثل: روسيا وكازاخستان، كما تم تصنيفها كذلك في مصر والسعودية بعد الإطاحة بحكم الرئيس محمد مرسي في 2013. وفي تشرين ثاني (نوفمبر) 2014 صنفتها الإمارات كمنظمة إرهابية.

وترفض دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا تصنيف الإخوان كجماعة إرهابية.

أسسها حسن البنا في مصر في آذار (مارس) عام 1928م كحركة إسلامية، وسرعان ما انتشر فكر هذه الجماعة، فنشأت جماعات أخرى تحمل فكر الإخوان في العديد من الدول، ووصلت الآن إلى 72 دولة تضم كل الدول العربية ودولاً إسلامية وغير إسلامية في القارات الست.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.