قطاع غزة.. حركة "الصابرين" تتبنى تفجير عبوة ناسفة بآلية عسكرية إسرائيلية

أعلنت حركة "الصابرين"، الجمعة (18|12)، مسؤوليتها عن تفجير عبوة ناسفة بدورية عسكرية تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، شرق خان يونس، جنوبي قطاع غزة، الأربعاء الماضي.

وأكدت الحركة، وهي حديثة النشأة، في بيان لها تلقت "قدس برس" نسخة منه، أنها فجّرت عبوة، (كانت ضمن أحد حقول الألغام)، بدورية عسكرية إسرائيلية حاولت الاقتراب من السياج الفاصل، بالقرب من "خط المواجهة" شرقي خان يونس.

وأشارت إلى أن الانفجار تسبب في "إصابة الدورية بشكل مباشر، ومقتل أحد أفرادها وإصابة آخر إصابة بالغة، حسب اعتراف الناطق العسكري الإسرائيلي، قبل حذفه من قبل الرقابة العسكرية، ليعود اليوم ويعلن عن تفكيك عبوات أخرى تم زرعها في المكان"، بحسب البيان.

وقالت الحركة إن العملية "جزءاً من انتفاضة القدس المتواصلة، وتمثل رسالةً للعدو الصهيوني في ظل تهديداته المتواصلة لقطاع غزة، بأن المعركة معه مفتوحة، حتى تحرير كامل ترابنا المقدس، وأن سلاحنا سيبقى مشرعاً دفاعاً عن شعبنا في كل مكان"، حسب قولها.

وكانت قوات الاحتلال اعترفت بتفجير العبوة في دورية إسرائيلية دون أن توقع إصابات في صفوف جنود الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال اغتالت في العشرين من تشرين أول/ اكتوبر الماضي أحمد السرحي أحد القادة العسكريين للحركة، خلال تواجده في إحدى مناطق المواجهات على طول الشريط الحدودي شرقي مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.