"الشعبية" تحذر بلغاريا من تداعيات تسليم مواطن فلسطيني للاحتلال

دعت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" السلطات البلغارية إلى رفض الدعوة التي تقدمت بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لاعتقال وتسليم "المناضل الفلسطيني" عمر حسن زايد، والتوقف عن ملاحقته فوراً، محذرة من التداعيات الخطيرة التي قد تنجم عن الاستجابة لـ "المطالب الصهيونية".

واعتبرت الجبهة في بيان صحفي تلقت "قدس برس" نسخة منه اليوم السبت ذلك بأنه "سابقة خطيرة ومقدمة لملاحقة واعتقال المناضلين الفلسطينيين والعرب، خاصة الأسرى المحررين الذين يقيمون في بلدان ومدن أوروبية".

وشددت علي أن "قضية المناضل زايد هي قضية وطنية ذات أبعاد سياسية، وهي قضية مناضل من أجل حرية شعبه، كفلت له القوانين الدولية مقاومة الاحتلال".

وحذرت "الشعبية" من الاستجابة للطلب الاسرائيلي، وطالبت بالتحرك الفوري لمؤسسات منظمة التحرير والسفارات الفلسطينية في صوفيا وفي اوروبا للقيام بواجبها واتخاذ كافة التدابير والإجراءات القانونية والسياسية "لحماية المناضل زايد، وضمان عدم ملاحقته او تسليمه لكيان الاحتلال".

كما دعت الجبهة "المؤسسات الحقوقية المعنية ذات الصلة وكل أحرار العالم وأصدقاء الشعب الفلسطيني، خاصة في بلغاريا، إلى ممارسة الضغط السياسي والإعلامي" لمنع تسليم "زايد" للاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.