الصلابي يدعو إلى حوار وطني ليبي يبني على "اتفاق الصخيرات"

دعا عضو مجلس الأمناء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الباحث الليبي في شؤون الفكر الإسلامي الدكتور علي الصلابي، رئيسي "المؤتمر الوطني" نوري أبو سهمين، و"البرلمان" صالح عقيلة، إلى لقاء رئيس حكومة الوفاق مقترح فايز السراج والإسهام في حوار وطني جدي يقود إلى مؤتمر سلام ليبي لا يستثني أحدا.

وأكد الصلابي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أن "توقيع اتفاق الصخيرات بين الفرقاء الليبيين بإشراف الأمم المتحدة، خطوة اجتهادية لا ينبغي نعتها بالخيانة الوطنية".

وأضاف: "اتفاق الصخيرات اجتهاد سياسي وثمرة لحوارات مطولة في العديد من دول العالم، وهو يصلح أن يكون بداية لمؤتمر سلام ليبي ـ ليبي لا يستثني أحدا. وأنا أدعو رئيسي المؤتمر نوري أبو سهمين والبرلمان عقيلة صالح، أن يلتقيا فايز السراج، وأن يعملوا جميعا من أجل مداواة الجرح الليبي، الذي طال أمده، وإشراك الوطنيين العقلاء وقيادات فجر ليبيا والكرامة والوطنيين من أنصار النظام السابق في ذلك"، كما قال.

وكان ممثلون عن "المؤتمر" و"البرلمان" قد وقعوا الخميس الماضي على اتفاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية برعاية الأمم المتحدة في بلدة الصخيرات بالقرب من العاصمة المغربية الرباط.

ويقضي الاتفاق، الذي غاب عن حفل توقيعه رئيسا "المؤتمر" و"البرلمان، بإنشاء مجلس رئاسي من تسعة أعضاء يُعهد إليه بتشكيل الحكومة التي تستند إلى مجلس النواب الحالي الذي يتخذ من شرق ليبيا مقرا له، ومجلس دولة يكون بمثابة الغرفة الاستشارية الثانية في غضون شهر من الآن على أن يصدر مجلس الأمن الدولي قرارا يؤيد هذه الخطوة.

وقد أكد مندوب الأمم المتحدة، مارتن كوبلر، أن "الأبواب لا تزال مفتوحة بالنسبة إلى الذين لم يأتوا لحفل التوقيع السياسي، ذي وصفه بأنه "خطوة أولى".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.