مسؤول فلسطيني: تصريحات أوكامبو تشويه للحقائق ومخالفة للقانون الدولي

غازي حمد الناطق باسم اللجنة الوطنية العليا

لاقت تصريحات المدعي العام السابق لـ "المحكمة الجنائية الدولية"، لويس مورينو أوكامبو، حول البناء الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تنديداً واسعاً في الأوساط الفلسطينية.

وكانت صحيفتا "تايمز أوف إسرائيل" و"جيروزاليم بوست" العبريتان، قد نقلتا عن أوكامبو قوله "إن المستوطنات الإسرائيلية لا تتعارض مع القانون الدولي"، واصفاً إياها بـ "القانونية".

وقالت "اللجنة الوطنية الفلسطينية العليا" للمتابعة مع المحكمة الجنائية، إن تصريحات أوكامبو "تشويه للحقائق ومخالفة للقانون الدولي والإنساني".

ورأى الناطق باسم اللجنة، غازي حمد، أن تصريحات أوكامبو "خطيرة، كونها صدرت من رجل له مركز قانوني دولي ومهم جداً"، مبيناً أنها تُبرر لدولة الاحتلال ارتكاب الجرائم، وخصوصاً ما يتعلق بالاستيطان وتشريعه.

وقال حمد في حديث خاص لـ "قدس برس"، اليوم الاثنين، "إن أوكامبو يقدم لدولة الاحتلال نصائح لكيفية الدفاع عن نفسها، مستدركاً "المبررات القانونية المخالفة للقانون الدولي لن تحمي إسرائيل، (السلطة القائمة بالاحتلال)، وقادتها من الامتثال أمام العدالة الدولية".

وشدّد المسؤول الفلسطيني على أهمية وضرورة "فضح محاولات شرعنة المستوطنات، والكشف للرأي العام الدولي أن تبريرات أوكامبو خاطئة".

وأشار إلى أن توقيت هذه التصريحات "حساس"؛ حيث أنها تأتي "في ظل الهجمة القوية التي تتعرض لها دولة الاحتلال تمهيداً لمحاسبتها على جرائمها أمام المحكمة الجنائية".

ورأى حمد، أن المدعي العام السابق لـ "الجنائية" يحاول إعطاء دولة الاحتلال بعض النصائح لمواجهة ما وصفه بـ "طوفان وسيل الهجوم القانوني على إسرائيل، وجرّ قادتها إلى المحاكمة"، مؤكداً أن "هذه التبريرات والنصائح لن تصمد أمام قوة القانون الدولي والمنطق الفلسطيني".

وذكرت "اللجنة الوطنية العليا" أن تصريحات أوكامبو "تدافع عن منظومة غير قانونية، وعن جرائم متنوعة، وهي فضيحة قانونية وسياسية وأخلاقية من شأنها الإساءة إلى منظومة العدالة الدولية".

وأكدت اللجنة الوطنية إلتزامها "الثابت" بملاحقة ومحاكمة الاحتلال في المحافل الدولية، واستخدام جميع الأدوات السياسية والقانونية لإنهاء الاحتلال العسكري عن فلسطين، وإقامة دولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.