بعد قرار بالإفراج عنه.. الاحتلال يحوّل فتى مقدسياً للاعتقال الإداري

حوّلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس الإثنين، فتى فلسطينيا في القدس المحتلة للاعتقال الإداري، ليرتفع عدد الأسرى المقدسيين المعتقلين إداريا إلى 31 أسيراً بينهم أربعة قاصرين.
وأفاد رئيس لجنة "أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين"، أمجد أبو عصب، أن وزير الجيش الإسرائيلي موشيه يعالون قرر تحويل الأسير محمد هشلمون (17 عاماً) إلى الاعتقال الإداري لمدة 6 شهور.
وأوضح أبو عصب، في بيان صحفي تلقته "قدس برس"، أن عائلة الفتى هشلمون تفاجأت بالقرار على اعتبار أن محكمة الاحتلال أصدرت قراراً يقضي بالإفراج عنه ودفع كفالة مالية، وتحويله للحبس المنزلي لمدة يوم واحد.
وأكد رئيس اللجنة أن الفتى هشلمون "صمد في أقبية التحقيق في زنازين مخابرات الاحتلال لمدة 20 يوماً، ولم تثبت بحقه أي تهمة، إلا أن مخابرات الاحتلال قامت بتحويله للاعتقال الإداري مع العلم بأن محمد اعتقل عدة مرات".
تجدر الإشارة إلى أن محمد هشلمون اعتقل قبل 20 يوماً بعد اقتحام منزله في حي "رأس العامود" في بلدة "سلوان" شرق القدس، وتعرض للضرب الشديد من قبل القوات الخاصة، حيث تم تحويله إلى التحقيق في زنازين مركز "المسكوبية".
ويستخدم الاحتلال "الاعتقال الإداري" كنوع من أنواع الضغط بهدف الابتزاز، حيث لا يعرف المعتقلون متى سيتم إطلاق سراحهم، وتكون التهم بناءً على ملفات استخبارية سرية، ولا يسمح لمحامي المعتقلين من معاينة المواد الخاصة بأدلة التهم الموجهة ضدهم.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.