المطران حنا: التهديدات الاسرائيلية بمنع احتفالات المسيحيين "همجية"

أدان رئيس أساقفة سبسطية الروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا، تصريحات زعيم منظمة "لاهافا" الاسرائيلية اليمينية بنتسي غوفشتاين، التي دعا فيها إلى منع الاحتفالات بعيد الميلاد في مدينة القدس المحتلة، ووصف المسيحيين بـ"مصاصي الدماء".

واعتبر المطران حنا في حديث مع "قدس برس" تلك التصريحات بأنها "عنصرية وحاقدة و تدل على همجية وعنصرية هذه المنظمة المتطرفة"، مؤكداً أنه سيتم الاحتفاء بعيد الميلاد كالمعتاد، "فعيد الميلاد مرتبط بهذه الأرض المقدّسة، ومن حقنا كمسيحيين أن نحتفل ونعيّد بهذه المناسبة الدينية الروحية".

وأضاف أن "نحن كمسيحيين في القدس وفلسطين لسنا ضيوفاً في دولة الاحتلال، ولسنا بحاجة إلى إذن من غوفشتاين لكي نقوم باحتفالاتنا الميلادية، فهذا وطننا وهذه أرضنا ومقدساتنا، موجها حديثه لزعيم منظمة "لاهافا": “إن لم يعجب غوفشتاين الوجود المسيحي في فلسطين، فليرحل وليعد إلى حيثما أتى”.

وتابع: "نحن كفلسطينيين مسلمين ومسيحيين سنبقى متمسّكين بقدسنا شاء من شاء وأبى من أبى، وهذا التحريض لن يجعلنا إلا أكثر ثباتاً وتمسّكاً بأرضنا ووطننا ومقدساتنا". 

يذكر أن تصريحات زعيم منظمة "لاهافا" الإسرائيلية اليمينية المتطرفة جاءت في مقالة له كتبها الأسبوع الماضي، دعا فيها إلى منع احتفالات عيد الميلاد في دولة الاحتلال، كما وصف المسيحيين بأنهم "مصاصو دماء” ويجب طردهم من البلاد.

وقالت صحيفة "هآرتس" الصادرة اليوم الثلاثاء، أن منظمات مناهضة للعنصرية تقدمت بطلبات إلى نيابة وشرطة الاحتلال لفتح تحقيق ضد "بنتسي غوفشتاين" بتهمة “التحريض على العنف والمس بالمشاعر الدينية”، حيث تناولت هذه التصريحات والردود .

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.