منظمة حقوقية تطالب بلغاريا بعدم تسليم مواطن فلسطيني للاحتلال

دعت منظمة حقوقية بريطانية رئيس الوزراء البلغاري بويكو بروسوف، إلى حماية مواطن فلسطيني تطالب سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتسلمه من بلغاريا، لإنهاء حكم سابق صادر بحقه.

وطالبت المنظمة العربية لحقوق إلإنسان في بريطانيا رسالة وجهتها إلى رئيس الوزراء البلغاري، وأرسلت منها لـ "قدس برس"، بضرورة إلتزام بلغاريا بقواعد القانون الدولي وما نصت عليه الإتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان وتوفير الحماية للمواطن الفلسطيني عمر نايف حسن زايد (51 عاما) والمقيم إقامة قانونية في بلغاريا ورفض طلب إسرائيل بتسليمه.

وبينت المنظمة أن الأسباب االذي تضمنها طلب التسليم تتعارض مع الإتفاقية الإوروبية لحقوق الإنسان واتفاقية جنيف لعام 1951 الخاصة بحماية اللاجئين السياسيين.

وأشار بيان المنظمة إلى "أن القضية تعود لعام 1986 عندما اعتقل عمر وتعرض لتعذيب شديد وحكمت عليه المحكمة المركزية في القدس بالمؤبد. ونتيجة التعذيب والعزل نقل إلى مشفى إسرائيلي في عام 1990 وهناك أعلن الأطباء أن حالته ميؤوس منها فنقله الإحتلال إلى مشفى فلسطيني دون أي قيود، حيث مكث هناك ثلاثة أسابيع، وفي نيسان (أبريل) من عام 1990 غادر الأراضي المحتلة وتنقل في عدة بلدان إلى أن استقر في بلغاريا وتزوج وكون عائلة".

وأكدت المنظمة "أن تسليم عمر للسلطات الإسرائيلية سيؤدي إلى انتهاك حقوقه الأساسية فلا يمكن الركون لأي ضمانات تقدمها إسرائيل للحكومة البلغارية،فإسرائيل لا زالت مستمرة في انتهاك حقوق المواطنين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة تقتل وتعتقل وتصادر الأراضي وتبني المستوطنات دون حسيب أو رقيب".

كما أكدت المنظمة "أنه في ظل الأحداث الجارية في الأراضي المحتلة تبحث إسرائيل عن نصر إعلامي وهمي لرفع معنويات مواطنيها ولتظهر للعالم انها تحارب الإرهاب".

وشددت المنظمة على "عدم  تمكين إسرائيل من تحقيق أهداف رخيصة، والإمتناع عن تسليم عمر تماشيا مع قواعد القانون الدولي وقيم الشعب البلغاري".

على صعيد آخر كشف بيان المنظمة النقاب عن أن سفير السلطة الفلسطينية أحمد المدبوح في بلغاريا يمارس ضغوطا على عمر ليغادر مقر السفارة في صوفيا التي لجأ إليها بتاريخ 15 كانون أول (ديسمبر) الجاري بعد محاولة اعتقاله من قبل الشرطة البلغارية.

وأشارت المنظمة إلى أن "اللجوء إلى مقر السفارات من قبل أشخاص يشعرون أنهم مهددون بالإضطهاد أمر مشروع، وبالتالي على وزارة الخارجية الفلسطينية تحمل مسؤولياتها والتواصل مع الحكومة البلغارية لتوفير الحماية القانونية له ومنع تسليمه".

ونوه البيان في الختام، إلى أنه "عقب توقيع اتفاق أوسلو عام 1994  كان من المفترض أن تقوم إسرائيل بالإفراج عن المعتقلين الذين اعتقلوا قبل توقيع الإتفاق إلا ان إسرائيل تنصلت من تنفيذ كامل الإتفاق واحتفظت ببعض الأسرى وقامت بنقل كافة المعتقلين من الأراضي المحتلة إلى سجون في داخل إسرائيل في انتهاك للمادة 76 من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949".

وذكر البيان "أن سلطات الإحتلال تحتجز وبشكل غير قانوني في سجون موزعه داخل إسرائيل أكثر من 7000 فلسطيني منهم 420 طفل ،و 450 معتقل إداري بموجب ملفات سرية يمدد لهم دون عرض على اي محكمة، ومنهم 71 سيدة يعيشون في ظل ظروف سيئة في معتقلات تفتقر للحدود الدنيا للعيش الآدمي"، على حد تعبير البيان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.