إيران تتمسك بتطوير قواتها الصاروخية ردا على تهديدات أمريكية

أكد وزیر الدفاع واسناد القوات المسلحة في إيران العمید حسین دهقان، "ان القوات المسلحة ستواصل تطویر القوة الصاروخیة الایرانیة بقوة وذلك تلبیة للامر المهم الصادر عن رئیس الجمهوریة والقاضي بمواصلة برنامج انتاج انواع الصواریخ.

وقال العمید دهقان في تصريحات له اليوم الجمعة نقلتها وكالة الانباء الإيرانية: "اننا سنواصل بقوة تطویر القوة الصاروخیة الایرانیة في اطار السیاسات الدفاعیة للبلاد"، مؤكدا "أن القوة الصاروخیة الایرانیة تكفل استقرار وأمن المنطقة".

وأضاف: "إن القوة الصاروخیة والدفاعیة الایرانیة غیر قابلة للنقاش".

واکد وزیر الدفاع "ان القوة الصاروخیة الایرانیة لم ولن تشكل موضوعا للمحادثات مع امریكا ابدا ولم یحدث اي توقف في برنامج تصمیم وتصنیع الصواریخ البالستیة الدفاعیة".

واشار العمید دهقان الی الامر الذي اصدره امس رئیس الجمهوریة وقال "انه نظرا الی الاجراءات العدائیة الاخیرة لامریكا وتاکید رئیس الجمهوریة فاننا سنزید من سرعة ونطاق توسیع قوتنا الصاروخیة"، على حد تعبيره.

وكان الرئیس الایراني حسن روحاني قد أصدر امرا کلف بموجبه وزیر الدفاع واسناد القوات المسلحة الایرانیة حسین دهقان، بمواصلة برنامج انتاج انواع الصواریخ التي تحتاجها القوات المسلحة، بسرعة وبجدیة اکثر، في اطار السیاسات الدفاعیة المقررة.

وجاء في القرار: "انه یبدو ان الحكومة الامريكیة تنوي في اطار استمرار سیاستها العدائیة والتدخلیة غیر المشروعة وغیر القانونیة ضد حق الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة في تعزیز قدراتها الدفاعیة، ادراج المزید من الافراد ومؤسسات جدیدة علی لائحة العقوبات الظالمة السابقة، لذلك یجب الاستمرار بانتاج انواع الصواریخ اللازمة للقوات المسلحة بمزید من السرعة وبجدیة اکثر"، وفق تعبير القرار.

وكانت مصادر أمريكية قد كشفت النقاب عن أن إدارة الرئيس باراك أوباما تستعد لفرض عقوبات على نحو 12 شركة وفردا في إيران وهونج كونج والإمارات لدورهم في تطوير برنامج إيران للصواريخ الباليستية.

 

أوسمة الخبر إيران دفاع أسلحة تطوير

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.