إصابة ثلاثة فلسطينيين بمواجهات مع الاحتلال شمال ووسط الضفة

شهد اليوم الأول من عام 2016 اندلاع مواجهات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والمواطنين الفلسطينيين في أربع نقاط تماس، اليوم الجمعة (1|1)، أسفر عنها إصابة ثلاثة فلسطينيين بجراح مختلفة، بالإضافة لعشرات حالات الاختناق.

وأفاد مراسل "قدس برس" في رام الله أن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في قريتي الجانية، وبلعين، غربي المدينة، الواقعة وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقمعت قوات الاحتلال في بلعين المسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان في القرية ما أدى لإصابة العشرات من المواطنين ونشطاء أجانب بحالات اختناق جرّاء استنشاق الغاز المسيل للدموع، "والذي أطلقه جنود الاحتلال لتفريق المسيرة السلمية".

وفي قرية الجانية، أفاد شهود عيان لـ "قدس برس" أن قوات الاحتلال دهمت القرية واعتلت سطح منزل المواطن ناجي عبد الحميد مظلوم، وشرعت بإطلاق قنابل الغاز باتجاه المواطنين بشكل عشوائي، "دون الإبلاغ عن إصابات".

وقال مراسل "قدس برس" إن الصحفي أنال الجدع، "والذي يعمل مراسلاً تلفزيونياً لتلفزيون فلسطين"، أصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في قدمه، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية، شرقي قلقيلية، الواقعة شمالي الضفة.

وأوضح منسق "المقاومة الشعبية" في كفر قدوم، مراد شتيوي، خلال حديثه لـ "قدس برس" أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية، "ترافقها جرافة وآليات عسكرية"، بالتزامن مع إطلاق وابلاً من قنابل الغاز، عقب مسيرة على مدخل كفر قدوم للمطالبة بفتح الطريق المغلق منذ ما يزيد عن الـ 13 عاماً.

وفي عزون، شرقي قلقيلية، اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال والمواطنين على المدخل الشمالي للبلدة، أسفرت عن إصابة شابٍ بالرصاص الحي في قدمه، وآخر بعيار مطاطي في منطقة الظهر، إلى جانب حالة اعتقال واحدة.

وبيّنت المصادر المحلية الفلسطينية أن المواجهات اندلعت عقب قمع قوات الاحتلال لفعالية شعبية نُظمت لاستقبال أسير محرر على المدخل الشمالي لبلدة عزون.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.