سلاح المدفعية الإسرائيلي يقصف الجنوب اللبناني

أفادت مصادر إعلامية عبرية، بوقوع انفجار استهدف آليتين عسكريتين تتبعان لقوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الاثنين، على الحدود اللبناينة مع فلسطين المحتلة، بالقرب من مزارع "شبعا" اللبنانية.

وأشارت المصادر، إلى أن المدفعية الإسرائيلية "ردّت" بقصف مناطق لبنانية في أعقاب الانفجار، "الذي  استهدف جرافتين عسكريتين لجيش الاحتلال، كانتا تقومان بعمليات شق طريق في المكان".

وبيّن الموقع الإلكتروني لصحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، نقلاً عن المتحدث باسم جيش الاحتلال، أن "قنبلة كبيرة نسبياً انفجرت مستهدفة جرافتين عسكريتين"، موضحاً أن قوات الاحتلال "تسيطر على الحدث".

ولفت المسؤول الإسرائيلي، إلى أن قواته لم تتأكد "حتى الآن" من ماهية الحدث ، و"ما إذا كان الهدف من التفجير محاولة اختطاف لجنود إسرائيليين، أو محاولة تسلل عناصر من حزب الله اللبناني إلى داخل فلسطين المحتلة عام 48".

من جانبها، قالت مصادر إعلامية لبنانية إن جيش الاحتلال أطلق ما يقارب الـ 30 قذيفة بالقرب من "نهر الوزاني"، إحداها أصابت موقعاً للجيش اللبناني، واستهدفت أخرى مواقعاً لـ "حزب الله" بالقرب من الحدود.

وأكدت وقوع إصابات في صفوف المواطنين المدنيين في لبنان، عقب تضرر بعض الشقق السكنية بالقرب من أماكن القصف الإسرائيلي.

وقال تلفزيون "المنار" التابع لـ "حزب الله"، إن القنبلة كانت تستهدف "مسؤول عسكري إسرائيلي كبير"، كان يسافر في سيارة مدنية، لافتة النظر إلى أن "كتيبة الشهيد سمير القنطار هي من نفذت الهجوم".

ولفتت المصادر الإعلامية العبرية، إلى أن جيش الاحتلال طلب من المستوطنين "البقاء بعيداً عن المناطق الحدودية"، بالتزامن مع إغلاق الشوارع والمدارس شمالي فلسطين المحتلة، ودفع بتعزيزات عسكرية إلى المنطقة.

وأضافت أن جيش الاحتلال "رفع حالة التأهب إلى الدرجة القصوى"، وحلّقت طائرات حربية إسرائيلية في سماء الجنوب اللبناني.

يُشار إلى أن الأيام الأخيرة شهدت إطلاق جيش الاحتلال لعشرات القذائف الصاروخية على مناطق مفتوحة على الحدود مع لبنان، بحجة "منع عناصر حزب الله من تنفيذ هجمات تحت غطاء الضباب الكثيف"، بالتزامن مع تحليق طائرات "أباتشي" في السماء لمراقبة الأوضاع على الحدود.

يُذكر أن الأمين العام لـ "حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، هدد قبل عدة أيام في خطاب متلفز، بالرد على اغتيال سمير القنطار، وهو أحد قيادات الحزب، وعميد الأسرى اللبنانيين المحرّرين من المعتقلات الإسرائيلية.

وكان "حزب الله" حمّل الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية اغتيال القنطار، بقصف جوي لأحد المنازل بالقرب العاصمة السورية، (دمشق)، مؤكداً أن "للحزب الحق في الرد في الزمان والمكان  المناسبين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.