جنين.. مئات الفلسطينيين يشيعون جثماني شهيدي قتلهم الاحتلال عند حاجز "الحمرا"

الشهيد علي أبو مريم

شيّع مئات المواطنين الفلسطينيين، اليوم السبت، جثماني شهيدين في مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة، ارتقيا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، على حاجز "الحمرا العسكري"، شمالي مدينة أريحا، شرقي الضفة.
وأفاد مراسل "قدس برس" في جنين أن المواطنين شيعوا جثمان الشهيد الشابين علي محمد أبو مريم (21 عاماً) في قرية "الجديدة"، وسعيد جودت أبو الوفا (40 عاما) في قرية "الزاوية"، قضاء المدينة.
وكانت سلطات الاحتلال سلّمت جثماني الشهيدين لجهاز "الإرتباط العسكري الفلسطيني"، صباح اليوم السبت، ونقلا إلى "المشفى التركي" الحكومي في مدينة طوباس.
وذكر التقرير الطبي الفلسطيني أن المواطن أبو الوفا ارتقى شهيداً عقب إصابته بنحو سبع عيارات نارية في مختلف أنحاء جسده، إلى جانب إصابة الشاب أبو مريم بخمس رصاصات أدت لاستشهاده.
ووفقاً للتقرير الطبي، فقد تعمّدت قوات الاحتلال إطلاق النار على الأجزاء العلوية من جسدي الشهيدين، قبل أن تتركهما ينزفان حتى فارقا الحياة، مؤكدة أن ذلك "دليلاً على قتلهما بدم بارد".
وقال المحامي الفلسطيني، شاهر أبو الوفا، شقيق الشهيد سعيد أبو الوفا لـ"قدس برس"، إن قوات الاحتلال "أمطرت" مركبة شقيقه بالرصاص "لمجرد اشتباهها بأن الشهيد محمد أبو مريم حاول الترجل منها".
وشدد أبو الوفا على أن قوات الاحتلال "أعدمت شقيقه سعيد والشاب علي أبو مريم، بدم بارد".
من جانبه، أوضح محمد أبو مريم، والد الشهيد علي، أن نجله الشهيد كان يدرس في جامعة "القدس المفتوحة"، وأنه يتوجه للعمل في منطقة الأغوار الفلسطينية، خلال الأيام التي تغلق فيها الجامعة أبوابها للإجازات.
ونفى المواطن أبو مريم في حديثه لـ "قدس برس" رواية قوات الاحتلال حول نية نجله تنفيذ عملية طعن بحقهم، مؤكداً أن شهود عيان أفادوا له بأن الاحتلال أطلق النار على المركبة التي كان يستقلها نجله علي "لحظة وصولها للتفتيش".
يشار إلى أن عدد الشهداء الذي ارتقوا برصاص قوات الاحتلال والمستوطنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، منذ اندلاع "انتفاضة القدس"، مطلع تشرين أول/ أكتوبر الماضي، بلغ 152، من بينهم 12 شهيدا من جنين، 

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.