وزراء الخارجية العرب يبحثون الأزمة بين الرياض وطهران

تستضيف العاصمة المصرية القاهؤة اليوم الأحد في مقر جامعة الدول العربية اجتماعا طارئا على مستوى وزراء الخارجية تلبية لطلب من السعودية لبحث الأزمة مع إيران.

ويأتي الاجتماع يوما واحدا بعد اجتماع لدول مجلس التعاون الخليجي، أكدت فيه الدول الأعضاء دعمها الكامل للاجراءات التي اتخذتها السعودية في مواجهة ما وصفه "بالاعتداءات الإرهابية" على بعثاتها الدبلوماسية في ايران.

واندلعت الأزمة عندما أ‘لنت الحكومة السعودية أنها نفذت حكم الإعدام في 47 متهما بقضايا تتصل بالإرهاب، بينهم رجل الدين الشيعي نمر النمر.

وقد شهدت العديد من العواصم العربية والدولية مظاهرات غاضبة رافضة للحكم، بلغت أوجها في إيران، حيث أقدم متظاهرون على اقتحام مقر سفارة الرياض وقنصليتها في طهران ومشهد وأوقدوا النار فيها.

وقد ردت الرياض على ذلك بقطع العلاقات الديبلوماسية ثم التجارية مع إيران تبعتها في ذلك دول عربية كالسودان والبحرين والصومال وجيبوتي، كما خفضت دول عربية أخرى تمثيلياتها في طهران.

وقد حصل اجماع دولي على إدانة العدوان الذي تعرضت له ممثليات السعودية الديبلوماسية في إيران، كما عرضت روسيا وتركيا والعراق وساطتها لتهدئة التوتر بين الرياض وطهران.

وكان النمر أحد الزعماء الشيعة البارزين الداعين إلى الاحتجاجات التي شهدتها منطقة القطيف عام 2011.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.