"حماس": ننتظر رد الفصائل على استفسارتنا بخصوص معبر رفح

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، انها مازالت بانتظار ردود اللجنة الفصائلية لمعبر رفح حول المقترحات والاستفسارات التي قدمها وفد الحركة للجنة.
وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم الحركة في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء: "إن ورقة الفصائل هي إحدى الأفكار المطروحة للنقاش، والحركة لم ترفضها وإنما قدمت استفسارات جوهرية وهي بحاجة إلى توضيحات بشأنها من اللجنة الفصائلية".
وأضاف: "تعبر الحركة عن أسفه لرفض بعض الفصائل المشاركة في الإشراف على المعبر بحجج غير مقنعة وكنا نتوقع منهم المشاركة في خدمة شعبنا بدلاً من الاكتفاء بدور الوساطة".
وأكد أن مثل هذا الموقف لن يثني حركة "حماس" عن مواصلة دورها مع جميع الفصائل ومكونات المجتمع المدني الفلسطيني بشأن حل أزمة معبر رفح.
وكانت الفصائل الفلسطينية صاغت مؤخراً أفكاراً (مبادرة معبر رفح) لعرضها على جميع الأطراف من أجل حل مشكلة معبر رفح وفتحه أمام حركة المسافرين والبضائع، ليشكّل "مدخلاً لمعالجة كافة القضايا العالقة ويخلق أجواءً ومناخات إيجابية مناسبة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية".
وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ عامين حيث تفتحه بشكل استثنائي للحالات الإنسانية، إلا أن المعبر لم يفتح منذ مطلع العام 2015 سوى واحد عشرين يوماً، في حين ينتظر أكثر من عشرين ألف فلسطيني مسجلين للسفر فتح المعبر كي يتمكنوا من قضاء حوائجهم.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.