سورية.. خروج 300 شخص من "مضايا" ومئات الحالات تحتاج للعلاج الفوري

استمر توزيع المساعدات الإنسانية والإغاثية في مدينة "مضايا" بريف دمشق حتى صباح اليوم الثلاثاء.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، "إنه تم تأمين خروج 300 شخص على الأقل من المدينة المحاصرة من قبل قوات النظام وحزب الله اللبناني، بالإضافة إلى وجود نحو 400 حالة مرضية، بحاجة للعلاج الفوري والعناية الصحية".

وأشار المرصد إلى "أن 44 شاحنة كانت قد دخلت أمس الاثنين إلى مدينة "مضايا"، وهي 11 شاحنة محملة بالمواد الطبية، و10 شاحنات محملة بالأغطية، و23 شاحنة محملة بالمواد الغذائية إلى بلدة مضايا".

وذكر "أن الشاحنات التي تحمل المواد الغذائية تضمنت 7800 كيس طحين، و7800 سلة غذائية، وأن كل سلة تحتوي على حمص ورز وبرغل وسكر وزيت وفول ومعكرونة وفاصولياء ودبس بندورة ومعلبات".

ومن المنتظر أن يتم إدخال 80 ألف لتر من وقود التدفئة إلى المدينة.

وأكد المرصد أن "هذه الشاحنات دخلت بالتزامن مع دخول 21 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والطبية دخلت إلى بلدتي "كفريا" و"الفوعة"، ولا يعلم مصير الـ 5 شاحنات الأخرى التي كان من المفترض أن تدخل إلى "مضايا"، فيما إذا تم إلغاؤها أم أنها ستدخل لاحقاً".

وكان "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، قد أكد أن نظام الأسد بمجرد إعلانه السماح بدخول المساعدات الإنسانية لمدينة "مضايا" بريف دمشق؛ فقد اعترف بمسؤوليته عن حصار المدنيين وتجويع أهلها حتى الموت.

يذكر أن تقارير حقوقية دولية قد حذّرت من كارثة إنسانية في مدينة "مضايا" المحاصرة منذ نحو ستة أشهر من طرف قوات النظام السوري وعناصر من "حزب الله" اللبناني.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.