"حماس" تدعو "الاونروا" للتراجع عن تقليص خدماتها للاجئين الفلسطينيين بلبنان

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" رفضها لقرارات منظمة "الاونروا" الأخيرة بتخفيض المساعدات الصحية المقدمة للاجئين الفلسطينيين في لبنان وبتخفيض التحويلات للمستشفيات.

ودعا عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" عزّت الرشق في تصريحات له اليوم الثلاثاء، "الأنروا" إلى التراجع عن قرار خفض الخدمة الإغاثية والصحية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، بعد إقدام لاجئ على حرق جسده، ووفاة سيّدة مريضة".

وأضاف: "إن قرار الأونروا مجحف وغير إنساني ويعمّق من المعاناة المستمرة للاجئين الفلسطينيين في لبنان، ندعوها إلى تحمّل مسؤوليتها والتراجع الفوري عنه"، وفق تعبيره.

واعتبرت "حماس" في بيان منفصل لها اليوم الثلاثاء "قرارات الأنروا بأنها مضرة بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ولها نتائج اجتماعية وانسانية صعبة".

ورأت أنها "تدل على وجود سياسة لدى الاونروا لتخريب حياة الإنسان الفلسطيني. وأنها تتعارض مع دور ووظيفة الاونروا في اغاثة اللاجئين الفلسطينيين".

وطالبت "حماس" منظمة "الاونروا" بالتراجع عن هذه القرارات فورا. ودعت الى اوسع تحرك شعبي ضد هذه القرارات.

وأكدت "حماس" أنها "تدعم التحركات الشعبية في كل المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان من اجل اجبار الاونروا على التراجع عن قراراتها الظاملة والمجحفة"، وفق البيان.

وقد أقدم الشاب الفلسطيني عمر خضير المصاب بمرض "التلاسيميا" على حرق نفسه في منزله في مخيم البرج الشمالي شرقي مدينة صور لعدم تمكنه من دفع الاستشفاء في مخيم البرج الشمالي. وقد جرى نقل الشاب المصاب الى المستشفى.

وكانت امرأة فلسطينية من مخيم برج الشمالي تدعى عائشة حسين نايف والتي رفضت "الاونروا" تسديد تكاليف علاجها قد توفيت قبل أيام مما أنتج احتجاجات في عدد من المخيمات الفلسطينية بلبنان.

يذكر أن "الأونروا" أصدرت منذ بداية عام 2016 قرارا يقضي بتقليص الخدمات الصحية، فبعد أن كانت التغطية الصحية 100% لمرضى المستوى الثاني، بات على المريض دفع 20% في المستشفيات الخاصة، و15% في المستشفيات الحكومية، و5% في مستشفيات الهلال الأحمر الفلسطيني.

وقررت "الأونروا" زيادة التغطية الصحية لمرضى المستوى الثالث من 50% إلى 60%، علماً أن الزيادة في المستوى الثالث تعتبر على الصعيد المالي أقل بكثير مما تم اقتطاعه من المستوى الثاني.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.