جماهير فلسطينية تُشيّع جثامين 5 شهداء بالضفة الغربية وقطاع غزة

شيّعت جماهير فلسطينية، اليوم الأربعاء، جثامين أربعة شهداء ارتقوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، وآخر بقصف إسرائيلي لشمالي قطاع غزة المحاصر.

ففي الخليل، جنوب القدس المحتلة، شارك الآلاف بتشييع جثماني الشهيدين "عدنان المشني"، من بلدة الشيوخ، و"أحمد كوازبة"، من بلدة سعير، شمالي المدينة، حيث جرى نقل الشهيدين لمنزليهما قبل أن يُزفّا في "موكب تشييع كبير" رُفعت خلاله أعلام الفصائل الفلسطينية.

وشددت الفصائل الوطنية والإسلامية في كلمة لها، خلال التشييع، على الاستمرار في "درب المقاومة"، وفاءً لدماء الشهداء.

وكان الشاب المشني قد استشهد برصاص الاحتلال، مساء أمس الثلاثاء، أثناء تواجده بالقرب من مكان استشهاد الشاب أحمد كوازبة، والذي زعم الاحتلال أنه حاول تنفيذ عملية طعن ضد أحد الجنود، بالقرب من "مفرق بيت عينون"، شمالي الخليل.

وفي بيت لحم، جنوب القدس، شيّع المواطنون في مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين، الشهيد سرور أبو سرور، والذي قضى، أمس الثلاثاء، برصاص قوات الاحتلال، خلال مواجهات في بيت جالا.

وأفاد مراسل "قدس برس" أن المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، شهد مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين، عقب الانتهاء من مراسم تشييع ودفن جثمان الشهيد أبو سرور.

وأسفرت المواجهات، وفقاً لمصادر طبية في "جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني"، عن إصابة مواطنيْن بالرصاص الحي، وخمسة آخرين بالعيارات المعدنية المغلفة بالمطاط، إلى جانب 25 حالة اختناق جرّاء استنشاق الغاز، وحالتيْ تعثر.

وفي مدينة البيرة، شمال القدس، شيّع المواطنون الفلسطينيون جثمان الشهيد مصطفى الخطيب (17 عامًا)، بعد احتجازه في ثلاجات الاحتلال نحو ثلاثة شهور، انطلاقًا من مسجد البيرة الكبير، (سيد قطب)، لمقبرة الشهداء في المدينة.

وكانت طواقم "الهلال الأحمر"، قد تسلّمت جثمان الخطيب عبر حاجز "عوفر العسكري"، بالقرب من بلدة بيتونيا، غربي رام الله، أول أمس الإثنين 11 كانون ثاني/ يناير، حيث تم نقله لـ "مجمع فلسطين الطبي" في المدينة.

يذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اشترطت دفن الشهيد مصطفى الخطيب في مدينة رام الله، وليس في مسقط رأسه "بلدة جبل المكبر"، جنوبي شرق القدس المحتلة.

وارتقى الشهيد مصطفى الخطيب، برصاص الاحتلال بالقرب من "باب الأسباط" في القدس، "حيث أُعدم بدم بارد" بحجة محاولته تنفيذ عملية طعن، بتاريخ 12 تشرين أول/ أكتوبر 2015.

وفي قطاع غزة، شارك الآلاف من الفلسطينيين بتشييع جثمان الشهيد "موسى زعيتر"، والذي قضى، صباح اليوم الأربعاء، خلال قصف إسرائيلي استهدف شاطئ بيت لاهيا، شمالي القطاع، انطلاقًا من مخيم جباليا، وسط مطالبات بالانتقام لدمائه.

ـــــــــــــــــــــــــــ

من يوسف فقيه وفاطمة أبو سبيتان

تحرير: خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.