الاحتلال يمدد اعتقال سبعة فلسطنيين بزعم "علاقتهم بنشأت ملحم"

قالت مصادر حقوقية فلسطينية في الداخل المحتل عام 48، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل اعتقال سبعة شبان من سكان قرية عرعرة، بزعم علاقتهم بالشهيد نشأت ملحم، منفذ عملية "شارع ديزنكوف"، وسط تل أبيب.

وأشارت المصادر الحقوقية إلى أن محكمة إسرائيلية مددت اعتقال المواطنين السبعة لمدد متفاوتة، "بشبهة تقديم المساعدة لنشأت، أو معرفتهم بوجوده في عرعرة، وعدم تبليغ الشرطة"، لافتة النظر إلى أن نيابة الاحتلال منعت المعتقلين من الإلتقاء بمحاميهم.

وأفادت مصادر حقوقية لـ "قدس برس"، اليوم الأربعاء، إن سلطات الاحتلال مددت اعتقال ثلاثة فلسطينيين، بزعم "أنهم سمعوا بأن ملحم يتجول في عرعرة، ولم يقوموا بالتبليغ عنه"، وآخريْن "لأنهما تأخرا في تبليغ الشرطة".

وبيّنت المصادر ذاتها أن شرطة الاحتلال مددت اعتقال معتقليْن آخريْن "لاشتباهها" بأنهما قدما المساعدة لملحم خلال فترة تواريه عن الأنظار في المنزل المجاور لبيت المعتقلين، بقرية عرعرة.

وكانت شرطة الاحتلال هددت سكان قرية عرعرة باعتقال ومحاكمة كل من عرف بوجود الشهيد نشأت ملحم في القرية، ولم يبلغ عنه، وفرض أحكام قاسية وغرامات باهظة.

وكان العشرات من سكان قرية عرعرة، شاركوا في تشييع جثمان الشهيد نشأت ملحم، بعد منتصف ليلة (الثلاثاء- الأربعاء)، بعد أن ماطلت سلطات الاحتلال بتسليمه لأكثر من خمسة أيام بحجة خوفها من أن تتحول مسيرة التشييع إلى مواجهات في القرية.

يُشار إلى أن نشأت ملحم استشهد عقب اشتباك مسلح مع وحدات "اليمام الخاصة" التابعة لقوات الاحتلال بتاريخ 8 كانون الثاني/ يناير الجاري، في أحد منازل قرية عرعرة، بالداخل الفلسطيني المحتل.

ـــــــــــــــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير: خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.