دبلوماسي "إسرائيلي" سابق يطالب بفرض ضغط كروي على الاحتلال

ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية أن المدير العام السابق لوزارة خارجية الاحتلال "ألون ليئيل"، طالب  بزيادة الضغط الدولي على "إسرائيل"، 

وقالت إن دعوة "يئيل" إلى زيادة الضغط الدولي من قبل الأمم المتحدة والاتحاد الدولي لكرة القدم على دولة الاحتلال، أثارت غضبا في أوساط الاحتلال السياسية.

وهاجمت نائبة وزير الخارجية تسبي حوطوبيلي، يئيل، قائلة إنه "خدم قبل سنوات كثيرة كمسؤول كبير في الجهاز الدبلوماسي الإسرائيلي، ومن بينها عدة أشهر شغل خلالها منصب المدير العام للوزارة، لكن السنوات التي مضت أنسته التزامه للدولة".

وأضافت حوطوبيلي: "تحول (ليئيل) إلى مساعد فاعل للجهات المعنية بإلحاق الضرر بدولة إسرائيل، في إطار حركة مقاطعة إسرائيل، من خلال الاستغلال الساخر لمكانته كرجل سابق في وزارة الخارجية، تلطخ خدمات الخارجية وتعمل لصالح كارهي اسرائيل".

وأشارت "يسرائيل هيوم" إلى أن ما يسمى تنظيم "حتى هنا" (وهو تنظيم يميني أرسل جواسيس إلى التنظيمات اليسارية، حسب الصحيفة) قام بتسجيل محادثة جرت بين ليئيل ورجال حركة "يكسرون الصمت".

من بين ما قاله ليئيل في التسجيل المسرب: "العقوبات على جنوب أفريقيا تمت عندما فهم الرأي العام بأن الأسود في جنوب افريقيا هو الأبيض، وأن الأبيض هو الأسود، أنتم رأس الحربة الذي يقول للعالم بأن الاحتلال غير محتمل لنا ولهم".

ـــــــــــــــ

من زيد أبوعرة

المحرر: إيهاب العيسى

واقترح ليئيل الضغط علي إسرائيل في حلبة الرياضة، قائلا: "تصوروا لو أن الفيفا تقول لا توجد مشكلة يا إسرائيل، لديكم كرة قدم جيدة، ولكن ليلعب بيتار اريئيل وبيتار غبعات زئيف في الدوري العربي في المناطق. هذا يكفينا. السلطة في رام الله معترف بها كدولة في الفيفا، وفي منطقتها توجد فرق لا تلعب في اتحاد كرة القدم التابع لها. ما هذا"؟

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.