وقفة تضامنية مع الأسير الصحفي "القيق" أمام مقر الصليب الأحمر في بيروت

دعت منظمات حقوقية وقوى فلسطينية، خلال وقفة تضامنية، اليوم الخميس، أمام مقر الصليب الأحمر في بيروت، مع الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 50 يوما في سجون الاحتلال، إلى الضغط على "الكيان الصهيوني" للإفراج عنه.
وشارك في الاعتصام الذي نظم من قبل الحملة الدولية للتضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي "تضامن" واللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال والمنظمة العربية لحماية ومساندة الصحفيين وسجناء الرأي ممثلون عن الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية.
وأكد عمر زين، في كلمة "المنظمة العربية لحماية ومساندة الصحفيين وسجناء الرأي"، على حق الصحفيين والإعلاميين في تغطية الأحداث التي تدور في فلسطين، مشيرا إلى أن الأسير القيق هو "أسير الكلمة الحرة، وأسير الحق والحرية، وأنه مقاوم يجابه العدو بصوته وكلمته"، داعيا الإعلاميين والصحفيين للتحرك نصرة للصحفي الأسير محمد القيق.
من جانبه، قال ناصر حيدر في كلمة "الحملة الأهلية لمناصرة فلسطين وقضايا الأمة"، إن "واجب الأمة العربية والإسلامية في الدفاع عن فلسطين وإعلامييها وصحفييها الذين ينقلون للعالم معاناة الفلسطينيين وانتهاكات الاحتلال بحقهم.
وفي كلمة الفصائل، قال أحمد عبد الهادي، نائب المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان، إن الأسير القيق "مقاومٌ فلسطيني قاوم المحتل بكلمته وصوته، وإن الصهاينة ما اعتقلوه إلّا لأنهم علموا أنه يشكل بكلمة وصوته خطراً على هذا الكيان الذي تتشوه صورته يوماً بعد يوماً بفعل جرائمه بحق شعبنا".
وأكد عبد الهادي على خيار المقاومة خياراً استراتيجياً لدحر الاحتلال وتحرير الأسرى، عاداً انتفاضة القدس "بارقة أمل لأمتنا، وأن التحرير والنصر قاب قوسين أو أدنى".
وسلم المشاركون في الاعتصام مذكرة الى مندوب الصليب الأحمر من أجل تسليمها الى اللجنة الدولية  للصليب في جنيف المنسق العام  أكدوا خلالها على  الانتهاك الصارخ ليس لحقوق الاسرى فقط بل لحرية الصحافة والإعلام مطالبين منظمات حقوق الإنسان في العالم والصليب الأحمر الدولي للتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة الأسير القيق.
وانطلقت يوم أمس الأربعاء، حملة للتغريد على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تضامنا ومساندة للأسير "القيق"،عبر التغريد والنشر على وسم (#الحرية_لمحمد_القيق).
ويخوض الأسير القيق اضراباً مفتوحاُ عن الطعام منذ 51 يوماً رفضاُ لقرار اعتقاله الإداري وسط تحذيرات من جهات حقوقية بتدهور حالته الصحية جراء استمراره في الاضراب عن الطعام.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من يوسف فقيه
المحرر: إيهاب العيسى

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.