بريطانيا: الاتفاق النووي مع إيران يجعل المنطقة أكثر أمنا

رحب وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند بتطبيق الاتفاق النووي مع إيران، وأكد أن "سنوات من الدبلوماسية الصبورة والمثابرة، والجهود الفنية الصعبة، قد آتت ثمارها الآن بينما نمضي إلى تطبيق الاتفاق".

وأكد هاموند في تعليق له على بدء تنفيذ الاتفاق النووي مع إيران، أذاعه القسم الإعلامي للخارجية البقريطانية، أن "الاتفاق النووي، الذي لعبت فيه بريطانيا دورا أساسيا، يجعل منطقة الشرق الأوسط والعالم عموما أكثر أمانا".

وأشار هاموند إلى أن "برنامج إيران النووي بات أصغر كثيرا، وذلك في مقابل رفع العقوبات وما يجلبه ذلك من فوائد اقتصادية".

وأضاف: "كثير من المتشككين قالوا إن إيران لن تفي بالتزامها بالاتفاق، إلا أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت أن إيران قد التزمت بالفعل. فقد شُحن أطنان من اليورانيوم إلى خارج إيران، وتم وقف عمل آلاف أجهزة الطرد المركزي، كما أزيل قلب المفاعل في آراك".

ودعا هاموند الشركات البريطانية إلى أن "تنتهز الفرص المتاحة لها مع الرفع التدريجي للعقوبات المفروضة على إيران".

ورُفعت العقوبات الدولية عن إيران بعد أن أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التزام طهران بالحد من أنشطتها النووية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.