مشعل يتعهّد بـ "تحرّك عاجل" لحل أزمة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

صرّح رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، خالد مشعل، بسعي حركته لحل مشاكل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وقال مشعل خلال لقاء جمعه اليوم الأحد في الدوحة، بممثل حركة "حماس" في لبنان، علي بركة، "سنقوم بتحرك عاجل لدى الأطراف المعنية للإسهام في حل مشكلة الصحة والاستشفاء بما يحقق مطالب شعبنا الفلسطيني".

وشدّد على تواصل الحراك الشعبي حتى تتراجع إدارة وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الـ "أونروا" عن قراراتها "التعسفية الظالمة" التس تتضمّن تقليص خدماتها في لبنان، خصوصاً في مجال الصحة والاستشفاء.

وأكد مشعل وقوف قيادة حركة "حماس" إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعمها لـ "مطالبه العادلة والمحقة".

وأصدرت إدارة وكالة "أونروا" مؤخراً قرار اعتماد نظام استشفائي جديد للاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان، بحيث يتضمّن النظام الجديد تخفيض مستوى تغطية الوكالة للحالات المرضية والاستشفاء.

وشهدت مختلف المخيمات الفلسطينية في لبنان، في الأيام القليلة الماضية احتجاجات واعتصامات بدعوة من قيادة الفصائل الوطنية والإسلامية في لبنان، كما شهدت المخيمات الخميس الماضي إضراباً شاملاً احتجاجاً على قرارات "أونروا".

وكانت محافل فلسطينية قد اعتبرت أن ما يجري في وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" تحت عنوان العجز المالي، هو بمثابة محاولة لتصفية قضية اللاجئين واستخدامها كورقة ضغط عليهم للقبول بالحلول الدولية المطروحة بخصوص توطينهم وتخليهم عن حق العودة.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ فلسطيني، مسجلين لديها في مناطق عملياتها الخمس (الأردن، سورية، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة).

 

ــــــــــــــــــــــــــ
تحرير: زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.