"32 في المئة" نسبة العجز في الموازنة الفلسطينية لعام 2016

أظهرت بيانات فلسطينية رسمية أن نسبة العجز الإجمالي "قبل التمويل" في الموازنة العامة والتطويرية (الاستثمارية) للعام الجاري 2016، بلغت مليار و382 مليون دولار أمريكي.

وقالت وزارة المالية الفلسطينية في بيان لها، تلقته "قدس برس"، اليوم الاثنين، أن نسبة العجز بلغت 32.5 في المئة من إجمالي قيمة الموازنة.

وكانت حكومة التوافق الوطنية، أقرّت في وقت سابق، موازنة عام 2016، بإجمالي نفقات جارية وتطويرية قدرت بـ 4 مليار و251 مليون دولار أمريكي، منها ما يقارب الـ 4 مليار دولار للموازنة العامة، و350 مليون دولار للتطويرية.

وتوقعت الحكومة الفلسطينية الحصول على "منح ومساعدات" مالية خارجية للموازن العامة بقيمة 750 مليون دولار أمريكي، و245 مليون دولار للموازنة التطويرية (الاستثمارية)، وفقًا لبيانات وزارة المالية.

وأعلنت حكومة التوافق الفلسطينية أنها "ستتقشف" وتخفض النفقات الجارية، وتنفذ ترشيدًا في الاستهلاك، خلال العام الجاري، "بهدف سد الفجوة"، والتي بلغت ما يقارب الـ 387 مليون دولار أمريكي.

ورجحت الحكومة حصولها على "إجمالي إيرادات" بقيمة 2 مليار و869 مليون دولار أمريكي، خلال العام 2016، "موزعة بين الإيرادات الضريبية وغير الضريبية وإيرادات المقاصة الفلسطينية"، مقارنة مع إجمالي إيرادات بلغت 2مليار و750 مليون دولار أمريكي خلال العام الماضي.

وتوقعت الحكومة الفلسطينية أن يبلغ إجمالي فاتورة رواتب "الموظفين العموميين"، والبالغ عددهم قرابة 156 ألف، نحو مليار و965 مليون دولار أمريكي، وهو ما يعادل نصف إجمالي الموازنة الفلسطينية العامة.

يُشار إلى أن إيرادات "المقاصة" هي أموال الضرائب والجمارك التي تجبيها دولة الاحتلال نيابة عن الفلسطينيين، على البضائع الواردة إلى الأراضي الفلسطينية.

يذكر أن إجمالي المنح والمساعدات المالية الخارجية التي حصلت عليها الحكومة الفلسطينية، خلال العام الماضي 2015، بلغت 705 مليون دولار أمريكي، مقارنة مع 1.087 مليار دولار في 2014.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحرير: خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.